رياضيون

لويس هاميلتون – قصة حياة بطل العالم لفريق مرسيدس في الفورمولا واحد ست مرات

لويس هاميلتون
لويس هاميلتون

لويس هاميلتون – قصّة سائق السبّاق البريطاني وبطل العالم لفريق مرسيدس في الفورمولا واحد ست مرات

وُلد هاميلتون في ٧ يناير سنة ١٩٨٥ في ستيفينج شمال لندن . ينتمي إلى عائلة بريطانية مختلطة الأعراق ، فوالدهُ أنتوني بريطاني أسود البشرة بينما والدتهُ كارمن بريطانية بيضاء البشرة . انفصلَ والديه وهو في الثانية من عمره ، نشأ مع والدته في الفترة الأولى حتى بلغ عمره الثانية عشر ثمّ انتقل للسكّن مع والده . وفي أول لفتة في طفولته في عالم السيارات حيث اشترى لهُ والده سيارة يتم التحكم بها عبر الراديو وهو في الخامسّة من عمره .

قصة حياة لويس هاميلتون :

دعم والده طموحه وسانده طوال فترة مسيرته ولا يفوّت عليه سباق واحد لإبنه إلاّ يحضره. ثم أنشأ شركة لتكنولوجيا المعلومات واستمّر في متابعة وإدراة ابنه حتى بداية عام ٢٠١٠.

عندما كان في الثامنة من عمره بدأ الكارتينغ من حلبة راي هاوس كارت في عام ١٩٩٣. وبعدها حصد الفوز في العديد من السباقات في مرحلة المتدربين . استلمّ قيادة فريق وهو في سن الثانية عشر ، وألزمَ على نفسه رهاناً بتجربة سباق الفورمولا واحد قبل سنة ٢٣ سنة وكسب بطولة العالم للسائقين قبل بلوغه ٢٥ سنة .

بعد فوزه بأكثر من سلسلة له سوبر وان اضافية وبطولة بريطانية ، وقّع عقداً مع دينيس في برنامج تطوير سائق مكلارين .

تقدّم هاميلتون في صفوف سوبر فورمولا حتى أصبح بطل أوروبا في عام ٢٠٠٠ بأكثر عدد من النقاط .

لويس هاميلتون

لويس هاميلتون

سيطر على المركز الخامس في سلسلة رينو وينتر في الشتاء سنة ٢٠٠١ وهو في بداية مسيرته ، ثمّ في العام التالي احتلّ المركز الثالث واستمرّ مع مانورسنة أخرى بعد تحقيقه الفوز في البطولة بعشرة انتصارات . في تجربته الأولى في السباق اضطر إلى الانسحاب بسبب ثقب ، وفي السباق الثاني تعرّض لحادث بعد اصطدامه مع زميله Tor Graves ونُقل علىى إثرها إلى المستشفى .

وحصل على جائزة مارلبورو ماسترز فورمولا 3 في زاندفورت .

انتقل إلى فريق GP2 سنة ٢٠٠٦.

واستمر نجاحه وبطولاته حتى سنة ٢٠٠٨ حيث تلّقى خمسة انتصارات وتمّ تتويجه عشر مرات . وحصل على لقب أصغر بطل عالمي للفورمولا واحد في التاريخ .

انتقد الجمهور انتقاله إلى مرسيدس وهو فريق لم يحصد الكثر من النجاح حديثاً حيث فاز في سباق الجائزة الكبرى المجري . حقّق هاميلتون ١١ سباقاً لشركة مرسيدس من بين فوزها ب ١٦ سباقاً . كما حصد لقب السائقين الثاني مرتفعاً بعدد انتصاراته على جميع السائقين قبله . كمّا أنه وقع اختيار هاميلتون على القيادة فيما تبّقى من مسيرته تحت رقم الكارتينج القديم ٤٤ ولم يوافق على تبديله برقم ١ .

وتمّ تمديد عقده مع شركة مرسيدس لمدة ثلاث سنوات اضافية لأجر أكثر من ١٠٠ مليون حنيه استرليني ، حيثُ يُعّد أحد أعلى الساىقين أجراً في الفورمولا واحد مع ميزة الاحتفاظ بسيّاراته الفائزة بالبطولات والجوائز .

على الرغم من جميع هذه الإنجازات والجوائز إلاّ أنّهُ فقد لقبه سنة ٢٠١٦ بفارق خمس نقاط ضد زميله روزبرغ .

وما زالت حتى الآن أخبار اعتزاله غير مؤكدّة لعدم إعلان هاميلتون ذلك بقرار رسمي ، وبقيت قيد الشائعات المتداولة عن توقعها اعتزاله .

إقرأ أيضاً: فلويد مايويذر – قصة حياة الملاكم الأمريكي صاحب الضربة القاضيّة لخمسين منافس

إتبعنا على مواقع التواصل الآن

أكتب تعليقك ورأيك