رياضيون

سامي الجابر – قصة حياة سامي الجابر عراب الكرة السعودية

سامي الجابر لاعب كرة قدم سعودي شغل مركز قلب الهجوم، يعد واحدا من أفضل اللاعبين الذين أنجبتهم كرة القدم السعودية والآسيوية، تميز بأدائه الرائع مع المنتخب السعودي خلال مشاركاته معه في كأس العالم.

ولد في الحادي عشر من كانون الأولى ( ديسمبر) عام 1972 في مدينة ثرمداء في المملكة العربية السعودية، ونشأ في حي سكيرينا في العاصمة السعودية الرياض.

أحب كرة القدم منذ صغره وشعف بها، وبدأ بممارستها في الحارات الشعبية رفقة أقر انه، وكان أحد أبرز اللاعبين في فرق الأحياء الشعبية، الأمر الذي لفت أنظار الأندية السعودية المحترفة، والتي بدأت محاولات ضمه، فحاول نادي الشباب ضمه لكنه رفض الأمر لعشقه لنادي الهلال السعودي، كما حاول نادي النصر الذي يلعب له شقيقه الأكبر خالد ولكن نجمنا رفض ذلك، إلى أن جاء اليوم الذي انتظره كثيرا حيث قدم إلى منزله مؤسس نادي الهلال الشيخ عبد الرحمن بن سعيد، وطلب منه تسجيل ابنه في صفوف النادي، ووافق والده على هذا الأمر ليغدو نجمنا واحد من صناعي مجد نادي الهلال السعودي.

سامي الجابر
سامي الجابر

تميز نجمنا بتألقه في مركزه حيث كان قادرا على تسجيل العديد من الأهداف لمنتخب بلاده ولناديه، وعد هذا النجم من أبرز المهاجمين الذين مروا على الكرة السعودية.

أطلق عليه ألقاب عديدة منها الذئب المونديالي، عراب الكرة السعودية، والظاهرة.

مسيرته الكروية :

مسيرته مع نادي الهلال السعودي:

بدأ نجمنا مسيرته في ناشئي الهلال السعودي وتدرج في فئاته إلى أن وصل للفريق الأول والذي بدأت رحلته معه في العام 1988 واستمر معه طوال مسيرته الكروية، ولم يغادره إلا مرة واحدة وكانت الوجهة الدوري الإنكليزي وتحديدا نادي وولفرهامبتون حيث أعير لهذا الفريق لمدة موسم واحد وكان أول لاعب سعودي يحترف في أوربا.

مع الهلال عرف سامي الجابر التألق والإبداع والشهرة والألقاب، وقام بكسر العديد من الأرقام القياسي على صعيد النادي وعلى صعيد الكرة السعودية، حتى غدا أسطورة من أساطير النادي، واستمرت رحلته مع نادي الهلال حتى العام 2008 خاض خلالها بألوان الفريق 376 مباراة وسجل خلالها 173 هدفا.

مسيرته مع المنتخب السعودي:

عرف سامي الجابر مسيرة متميزة مع المنتخب السعودي، وساهم في وصول المنتخب إلى كأس العالم في أعوام 1994،1998،2002، 2006، كما أنه ساهم في المشاركة التاريخية للمنتخب السعودي في العام 1994 حين تأهل المنتخب السعودي إلى الدوري الثاني من كأس العالم في أول مشاركة في تاريخها، كما نال مع المنتخب السعودي لقب كأس آسيا ، وبالمجمل خاض مع المنتخب خلال مسيرته الممتدة بين عامي 1992 و2006 عددا كبيرا من المباريات بلغ 156 مباراة سجل خلالها 46 هدفا.

مسيرته التدريبية:

بعد أن اعتزل نجمنا ميادين الساحرة المستديرة كلاعب عاد إليها كمدرب حيث عمل كمدرب مساعد في نادي أوكسير الفرنسي، قبل أن يدرب الهلال حتى العام 2015، كما عمل كمدير إداري في نادي العربي القطري، ودرب نادي الوحدة الإماراتي، وفي العام 2016 استلم دفة قيادة نادي الشباب السعودي.

أبرز إنجازاته:

كأس آسيا مع المنتخب السعودي مرة واحدة.

الوصول إلى الدور الثاني من كأس العالم 1994 مع المنتخب السعودي.

كأس الخليج مع المنتخب السعودي مرتين.

المركز الثاني في كأس القارات مع المنتخب السعودي عام 1992.

الدوري السعودي مع الهلال خمس مرات.

كأس ولي العهد مع الهلال خمس مرات.

كأس الأندية العربية مع الهلال مرتين.

كأس الأندية الآسيوية مع الهلال مرة واحدة.

كأس السوبر الآسيوي مع الهلال مرة واحدة.

كأس الأندية الخليجية مع الهلال مرة واحدة.

كأس الأندية الآسيوية أبطال الدوري مرة واحدة.

كأس النخبة العربية مع الهلال مرة واحدة.

كأس الاتحاد مع الهلال ثلاث مرات.

إقرأ في نجومي أيضاً: كاكا – قصة حياة ريكاردو كاكا الأمير البرازيلي في ملاعب كرة القدم

إتبعنا على مواقع التواصل:

2 thoughts on “سامي الجابر – قصة حياة سامي الجابر عراب الكرة السعودية”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *