رياضيون

روجر فيدرير – قصة حياة أعظم لاعبي كرة المضرب في التاريخ

روجر فيدرير
روجر فيدرير

قصة حياة روجر فيدرير من أعظم لاعبي كرة المضرب في التاريخ، الحائز على ثمانية عشر لقباً في البطولات الكبرى لكرة المضرب .

وُلد بطل القصة روجر فيدرير في الثامن من آب عام ١٩٨١ في بازل في سويسرا . ينتمي لعائلة من أصل سويسري وأفريقي ، فوالدهُ يدعى روبيرت فيدرير يعود أصله إلى سويسرا ، أمّا والدته رينيت دا راند تعود بأصلها إلى جنوب افريقيا .

قصة حياة روجر فيدرير

بدت علامات اهتمامه الظاهر بالرياضة في سن باكر ، فمارس لعب كرة القدم وكرة المضرب وهو في الثامنة من عمره فقط . صُنّف واحداً كأفضل ثلاثة لاعبين في أوّل نشأتهم في سويسرا لكرة المضرب عند إتمامه عمر الحادية عشر عاماً فقط .

عند بلوغه سن الثانية عشر قرّر تركيز جلّ اهتمامه على رياضة كرة المضرب والتخلي عن باقي أنواع الرياضة .

روجر فيدرير

روجر فيدرير

ثمّ رافقته كرة المضرب في أكثر من بطولة شهرياً بالإضافة إلى تدريبه لعدّة ساعات يوميّاً حتى يُتوّج بالبطل القومي الناشئ لسويسرا .

انخرطَ مع الاتحاد الدولي لكرة المضرب للناشئين سنة ١٩٩٦. قبل الخوض بمسيرته الاحترافية حصدَ لقبين سنة ١٩٩٨ أحدهما لقب بطولة ويمبلدون للناشئين ، والآخر لقب بطولة “، ليتم تصنيفه من قبّل الاتحاد الدولي بالبطل العالمي الناشئ وقتها . Orange Bowl “

اشتهر في بدء مسيرته الاحترافية لسحقه لحامل اللقب الأمريكي بيت سامبراس بالهزيمة في دوره الرابع سنة ٢٠٠١ .

وفي سنة ٢٠٠٣ ، كان فيدرير أول لاعب سويسري يحصل على لقب البطولة الكبرى ” Grand Slam “ في ويمبلدون .

اجتاحت انتصاراته مع بداية العام ٢٠٠٤ حاصدةً لأكثر من بطولة منها بطولة الولايات المتحدة الأميركية المفتوحة ، وبطولة أستراليا المفتوحة ، ليصل للتنصنيف العالمي الأول مع بداية العام ٢٠٠٥ وبقي محافظاً على هذا التصنيف حتى سنة ٢٠٠٨ .

تراجع تصنيفهُ العالمي سنة ٢٠٠٨ حتى يبلغ المرتبة الثانية بعد تصديه لاحتلال المرتبة الأولى على مدى أربعة أعوام متتالية . شهدت هذه السنة خسارتهُ مرتين ، أحدهما أمام نظيره الأول وهو رافاييل نادال في بطولة فرنسا المفتوحة وبطولة ويمبلدون، وثانيها أمام منافسه الصربي نوفاك ديوكوفيتش في بطولة أستراليا المفتوحة .

لكنه عاد إلى واجهة التصنيف العالمي بعد جهوده المميزة عام ٢٠٠٩ .

توالت انتصارات وجوائز فيدرير التي لا يسّع إحصاءها على مدى أعوام ومواسم متتابعة .

لكن في موسم ٢٠١٦ أمام منافسه نوفاك ديوكافيتش للمرة الثانية في بطولة أستراليا المفتوحة ، كما أنّهُ تعرّض لإصابة في ركبته اضطرتهُ للانسحاب ، كمّا أنهُ لم يستطع الوصول إلى نهائيات ويمبلدون في ذلك الموسم بعد خسارته أمام ميلوس راونيش الذي حقق انتصاراً تاريخياً حينها .

قضى فيدرير ستة أشهر بعيداً عن الملاعب حتى استعاد صحته من جديد ، وعاد بانتصار جديد كعادتهِ في البطولة الأسترالية المفتوحة ، وبذلك يكون قد حصد رقم الفوز الثامن عشر في البطولة الكبرى المسجّل تاريخيّاً له.

إقرأ أيضاً: ليبرون جيمس – قصة حياة لاعب كرة السلة الأمريكي الملّقب بالملك جيمس

إتبعنا على مواقع التواصل الآن

أحدث فيديوهات قناتنا على يوتيوب👇

أكتب تعليقك ورأيك