رياضيون

ثيو والكوت – قصة حياة الجناح الانجليزي المتألق الملقّب باللولو

ثيو والكوت

ولد اللاعب ثيو والكوت في العاصمة البريطانية لندن بتاريخ 16 مارس 1989 ، والده يدعى جيمس وهو من أصول جامايكية أما والدته بريطانية الجنسية ، وقد اشتركت عائلته في عام 2007 بفلم هاري بوتر الشهير ، حتى أن ثيو كان من المقرر أن يشارك معهم بالفلم إلا أن ارتباطاته مع ناديه لم تسمح له بذلك ، وقد كان ثيو وعائلته يشجعون نادي ليفربول لكنه لم يلعب مع نادي الريدز لا بل أنه انتقل مؤخراً الى الغريم التقليدي لنادي ليفربول وهو نادي ايفرتون .

بعد أن كان والكوت الذي يلعب في مركز الجناح الهجومي من أهم المواهب الشابة الصاعدة على مستوى العالم ، تراجع مستواه بالسنوات الأخيرة وتأثر بكثرة الاصابات مما أثر كثيراً على مسيرته الكروية .

ثيو والكوت
ثيو والكوت

مسيرة ثيو والكوت الكروية :

بعد أن قضى ثيو خمسة أعوام مع الفرق العمرية لنادي ساوثامبتون الانجليزي ، انضم الى صفوف الفريق الأول في عام 2005 وهو ما زال بالسادسة عشر من عمره ، وقد شارك مع الفريق الأول للنادي في 21 مباراة سجل خلالهم 4 أهداف .

لاحظ أرسين فينغر والقائمين على نادي الأرسنال هذه الموهبة الصاعدة ، فقاموا باستقدامه الى صفوف الفريق في عام 2006 بعقد قيمته 5 مليون جنيه استرليني ، وقد كان اللاعب الشاب عند حسن الظن به ، فكانت بداياته أكثر من رائعة ليتنبأ له الكثير من الخبراء بمستقبل كبير يكون فيه من أهم لاعبي العالم ، ولكنه تأثر في آخر مواسمه مع الأرسنال بالإصابات التي أدت الى تراجع مستواه ، مما دفع النادي لقبول عرض نادي إيفرتون في عام 2018 ، ليغادر والكوت الفريق بعد أن قضى مع الغانرز ما يقارب 13 موسماً ، شارك خلالهم في 397 مباراة بجميع المسابقات مسجلا 108 أهداف .

انتقل والكوت في الشهر الأول من عام 2018 الى نادي إيفرتون الانجليزي بعقد قيمته 20 مليون جنيه استرليني ، وقد شارك ثيو مع ناديه الجديد حتى الآن في 21 مباراة سجل خلالهم 5 أهداف .

مسيرة ثيو والكوت الدولية :

استمرت مسيرة والكوت الدولية بين عامي 2006 الذي خاض فيه مباراته الدولية الأولى ، وحتى عام 2016 الذي خاض فيه آخر مبارياته الدولية الى الآن مع منتخب الأسود الثلاثة ، علماً أن تراجع مستواه أبعده عن صفوف المنتخب منذ سنة 2016 ، ولن ينسى والكوت ومشجعي الكرة العالمية خروجه مصاباً وهو يبكي من الحزن خلال مباراة ناديه في الشهر الأول من عام 2014 ، تلك الاصابة التي غاب بسببها 6 أشهر وأبعدته عن المشاركة بمونديال 2014 في الفترة التي كان فيها اللاعب في أوج عطائه .

إقرأ أيضاً : فرانك ريكارد – قصة حياة المدرب الذي كان أفضل لاعبي الارتكاز في العالم

 

السابق
محمود سالم – قصة حياة مؤلف سلسلة ألغاز المغامرون الخمسة
التالي
دانييل ستوريدج – قصة حياة المهاجم الانجليزي صاحب الاحتفال المميز بالأهداف

اترك تعليقاً