رياضيون

بول برايتنر – قصة حياة أسطورة الدفاع الألمانية الملقب غيفارا كرة القدم

بول برايتنر
بول برايتنر

ولد اللاعب الألماني السابق بول برايتنر في مدينة كولبرمور الألمانية بتاريخ 5 سبتمبر 1951، ويعتبر هذا اللاعب من أهم المدافعين في تاريخ الكرة العالمية، وقد اختارته مجلة فرانس فوتبول ضمن تشكيلتها الثالثة لأهم اللاعبين في تاريخ كرة القدم العالمية، وقد عرف عن اللاعب كذلك آرائه السياسية وميوله نحو الاشتراكية (التي تراجع عنها لاحقاً)، كما أنه صرّح بتأثره الكبير بأفكار جيفارا ، مما جعل الكثيرين يطلقون عليه اسم “غيفارا كرة القدم”.

مسيرة بول برايتنر الاحترافية:

بدأت مسيرة النجم الألماني الاحترافية من نادي بايرن ميونخ الألماني في عام 1970، وقد استمر في صفوف الفريق حتى عام 1974، مشاركاً في 109 مباريات أحرز خلالهم 17 هدف.

بول برايتنر

بول برايتنر

رحل برايتنر في عام 1974 باتجاه الدوري الإسباني من بوابة نادي ريال مدريد، واستمر رفقة النادي الملكي حتى عام 1977 مشاركاً في 84 مباراة أحرز خلالهم عشرة أهداف، وقد نال رفقة الميرنغي بهذه الفترة لقبي دوري ولقب لكأس إسبانيا.

عاد المدافع المتألق في عام 1977 الى ألمانيا من بوابة نادي آينتراخت براونشفايغ، الذي لعب ضمن صفوفه موسم وحيد شارك خلاله في ثلاثين مباراة محرزاً عشرة أهداف، ليشهد عام 1978 على عودته لنادي بايرن ميونخ، الذي استمر في صفوفه حتى اعتزاله كرة القدم في سنة 1984، وقد شهدت هذه الفترة مشاركته رفقة النادي البافاري في 146 مباراة أحرز خلالهم 66 هدف.

مسيرة بول برايتنر الدولية:

إقرأ أيضاً:  سانشيز - قصة حياة هوغو سانشيز الأسطورة المكسيكية في ملاعب كرة القدم

كانت ألمانيا في سبعينيات القرن الماضي منقسمة الى بلدين هما المانيا الشرقية وألمانيا الغربية، وقد خاض نجمنا في هذا المقال مباراته الدولية الأولى رفقة منتخب ألمانيا الغربية في عام 1971، بينما شهد عام 1982 على مباراته الدولية الأخيرة، مشاركاً في 48 مباراة دولية أحرز خلالهم عشرة أهداف.

وقد أحرز برايتنر رفقة منتخب بلاده كأس العالم عام 1974، بعد فوزه على منتخب هولندا بنتيجة 2 – 1، في المباراة التي أحرز فيها بول هدف بلاده الأول.

أفكاره الشيوعية وشعره الطويل:

حمل غيفارا كرة القدم منذ أن كان في 17 من عمره أفكاراً تميل الى الشيوعيين، وقد صرح بذلك علناً في مؤتمراته الصحفية، كما أنه كان يرفض حلق شعره الطويل وشارك بالعديد من الاحتجاجات المؤيدة للفكر الماركسي، حتى انه هاجم نشيد بلاده ألمانيا الغربية واعتبره مملاً، ليس هذا وحسب بل أنه تهرب من الخدمة العسكرية، وحاول عدم الالتحاق بها، ليعاقب بتنظيف الحمامات بعد أن تمّ إلقاء القبض عليه.

تغيرت طبيعة اللاعب وميوله السياسية بعد انتقاله الى ريال مدريد، حيث امتلك المنازل الفاخرة والسيارات باهظة الثمن، مما تسبب بسوء علاقته مع اليساريين، وفي عام 1982 قام بول برايتنر بحلق لحيته لقاء مبلغ مالي قدره 150 ألف مارك ألماني، دفعته إحدى الشركات.

إقرأ أيضاً: دومينيك كالفيرت ليوين – قصة حياة الهداف الحالي للدوري الإنجليزي الممتاز

إتبعنا على مواقع التواصل الآن 😍👇