رياضيون

أوسكار البرازيلي الموهوب الذي خسر المجد وكسب الأموال

أوسكار البرازيلي الموهوب الذي خسر المجد وكسب الأموال
أوسكار البرازيلي الموهوب الذي خسر المجد وكسب الأموال

أوسكار هو لاعب كرة قدم برازيلي يشغل مركز خط الوسط ويمتاز بصناعة اللعب ودقة التسديدات البعيدة كما كان يصنف أحد المواهب الصاعدة بقوة مع نادي تشيلسي الإنكليزي قبل أن يغادر أوروبا.

البرازيلي أوسكار اللاعب الموهوب الموهوب الذي خسر المجد من أجل أموال الدوري الصيني

أوسكار البرازيلي الموهوب الذي خسر المجد وكسب الأموال

أوسكار البرازيلي الموهوب الذي خسر المجد وكسب الأموال

أوسكار دوس سانتوس إمبوابا جونيور المعروف بإسم أوسكار من مواليد العام ١٩٩١ في التاسع من شهر أيلول في مدينة ساو باولو آمريكانا في البرازيل.

نشأ اللاعب في بيئة فقيرة أثرت على شخصيته وقراراته في المستقبل.

لمع أوسكار في سن صغيرة بسلاسة الحركة والقدرة العالية على التحكم بالكرة حيث أصبح أحد أهم اكتشافات الأحياء الفقيرة في ساو باولو.

انضم نجمنا إلى الفئات السنية الصغيرة لنادي أونيا أجريكولا باربارينسي وهو يبلغ سبعة أعوام من عمره فقط وبقي يتدرج مع قواعد النادي حتى العام ٢٠٠٤ .

موهبة وإمكانيات أوسكار الصغير جلبت اهتمام كشافي نادي ساو باولو وهو أحد أكبر وأعرق الأندية البرازيلية ليتم انضمام اللاعب الى النادي ويلعب مسيرة الناشئين والشباب لدى نادي ساو باولو.

صعد لاعبنا إلى الفريق الأول لنادي ساو باولو سنة ٢٠٠٨ حيث شارك في مباراة واحدة فقط.

في موسم ٢٠٠٨/٢٠٠٩ لعب أوسكار دور البديل الأول حيث ارتفعت مشاركاته إلى اثنا عشر مباراة صنع خلالها ثلاثة أهداف.

قلة مشاركة اللاعب وبعض الخلافات البسيطة أدت إلى قبول نادي ساو باولو لعرض نادي إنترناسيونال الذي قام بشراء بطاقة اللاعب مقابل ٦ مليون يورو.

إقرأ أيضاً:  أرتون سينا - قصة حياة أرتون سينا الأسطورة البرازيلية في سباقات الفورمولا ون

ابتدأ مشاركاته مع نادي إنترناسيونال الثاني بسبب اكتمال لوائح الفريق الأول وبقي الحال على ما هو خلال النصف الأول من الموسم.

شارك أوسكار بإجمالي ٣٤ مباراة سجل بها ١٠ أهداف وصنع ١٣ وهي أرقام ممتازة بالنسبة للاعب يبلغ من العمر ١٨ عاماً فقط ليصبح حديث عشاق ومتابعي الكرة البرازيلية حينها.

تم استدعاء اللاعب للمشاركة في كأس العالم لتحت ٢٠ عاما مع المنتخب البرازيلي في العام ٢٠١١ وهي البطولة التي تألق بها أوسكار وقدم نفسه للعالمية حيث ساهم بلقطات مهمة وعبقرية بتتويج المنتخب البرازيلي ولا سيما عندما سجل هاتريك ثلاثة أهداف في المباراة النهائية أمام المنتخب البرتغالي.

في الموسم التالي ٢٠١١/٢٠١٢ لعب أوسكار ٢٠ مباراة صنع بها ١٢ هدف وسجل ٦ أهداف أخرى ليستمر تطور اللاعب وتألقه وهو ما أدى لاستدعائه إلى أولمبياد لندن عام ٢٠١٢ مع المنتخب البرازيلي ليحقق الميدالية الفضية بعد خسارة النهائي أمام منتخب المكسيك.

تعاقد نادي تشيلسي الإنكليزي مع اللاعب البرازيلي الشاب مقابل مبلغ ٣٢ مليون يورو في صيف العام ٢٠١٢ ليلعب موسمه الأول في أقوى دوري في العالم رفقة ناديه البلوز.

سجل اللاعب ١٣ هدف وصنع ١١ في كل المسابقات ليؤكد من جديد أنه قادم ليكون أحد أفضل اللاعبين في العالم بالإضافة لفوزه ببطولة كأس القارات رفقة منتخب راقصي السامبا بعد الفوز في النهائي ضد المنتخب الإسباني بثلاثية نظيفة.

إقرأ أيضاً:  جينيفر أنيستون – قصة حياة نجمة مسلسل " Friends” التي زلزلت موقع إنستجرام

في الموسم الثاني له مع نادي تشيلسي تصاعدت أهمية اللاعب في الفريق حيث شارك في ٤٧ مباراة سجل خلالها ١١ هدفاً وصنع ١٠ أهداف أخرى مع البلوز.

نفس الموسم الذي كان كارثي بكل المقاييس على أوسكار مع المنتخب البرازيلي الذي خرج بفضيحة مدوية في نصف نهائي كأس العالم بعد الخسارة بسباعية لهدف على أرض السامبا على الرغم من تقديم اللاعب أداء مميز في البطولة التي سجل خلالها هدفين وصنع مثلها لكن الخسارة المعيبة مسحت كل الأشياء الإيجابية للبرازيل خلال البطولة.

اختتم نجمنا موسم ٢٠١٤/٢٠١٥ بتسجيل ٧ أهداف وصناعة ٩ أهداف والتتويج بلقب البريمييرليج مع النادي بقيادة البرتغالي جوزيه مورينيو.

في موسمه الرابع مع البلوز سجل أوسكار ٨ أهداف وقدم ٥ تمريرات حاسمة لكن مع نهاية الموسم ظهر للعالم الاهتمام الصيني بكرة القدم ودفع مبالغ طائلة لإقناع أفضل لاعبي أوروبا بالانضمام للدوري الصيني لكرة القدم.

أقدم نادي شنغهاي أيست الصيني على التعاقد مع النجم البرازيلي مقابل ٦٢ مليون يورو وهو رقم خيالي أغرى اللاعب وأقنعه بالموافقة عليه ولا سيما بعد طفولته الصعبة فكان من المستحيل رفض عقد نادي شنغهاي.

ابتدأ اللاعب أولى مواسمه في الصين بتسجيل ٩ أهداف وصناعة ١٨ هدف آخر خلال ٤٠ مباراة كما قدم مستوى يليق بقيمة الصفقة ولا سيما بعد تحقيق لقبي الكأس والسوبر الصيني مع النادي.

إقرأ أيضاً:  دانييلي دي روسي - قصة حياة دانييلي دي روسي أمير روما في الكرة

أوسكار ما يزال حتى الآن لاعباً لنادي شانغهاي أيست وهو يلعب عامه السابع في الدوري الصيني مع شانغهاي الذي لعب بقميصه ١٧٥ مباراة صنع بها ٩٥ هدف وسجل خلالها ٥٢ هدف وكان على أعتاب العودة الى الدوريات الأوروبية الكبرى أكثر من مرة لكن رفض ناديه كان دائماً يشكل عائق في طريق اللاعب.

أوسكار توج خلال مسيرته بلقبين للبريمييرليج مع تشيلسي الإنكليزي ولقب دوري أوروبي وبطولة كأس الرابطة الإنكليزية ، كما توج ببطولة كوبا ليبيرتادوريس وكوبا سودا أمريكانا مع نادي إنترناسيونال البرازيلي كما فاز بثنائية الكأس والسوبر الصيني مع نادي شنغهاي أيست الصيني.

أما مع منتخب البرازيل فقد لعب ٦٩ مباراة سجل خلالها ١٦ هدف وصنع ١٥ هدف اخر كما توج رفقة منتخبه بلقب كأس القارات وكأس العالم تحت ٢٠ سنة كما تحصل على الميدالية الفضية لأولمبياد لندن ٢٠١٢ .

 

إقرأ أيضاً: شينجي كاغاوا أحد رموز كرة القدم الآسيوية ومهندس أمجاد بوروسيا دورتموند الألماني

أكتب تعليقك ورأيك