فنانون

يوسف فخر الدين – قصة حياة يوسف فخر الدين الأرستقراطي الذي لم يكن التمثيل يعني له

يوسف فخر الدين – قصة حياة يوسف فخر الدين الأرستقراطي الذي لم يكن التمثيل يعني له

يوسف فخر الدين فنان مصري من أصول أرستقراطية لم يكن التمثيل يعني له شيئًا، ولكن الصدفة قادته إلى ذلك ليصبح أحد أبرز فناني عصره الذين جمعوا بين الوسامة وخفة الظل وإجادة تجسيد شخصية الفتى الأول على شاشة السينما إلى جانب حسن يوسف وأحمد رمزي وعمر الشريف وغيرهم، رغم أنه لم يحصل أبدًا على البطولة المطلقة.

ولد فخر الدين في محافظة القاهرة يوم 15 كانون الثاني/يناير العام 1935 والده مصري الجنسية وأمه من المجر، وبعد حصوله على الشهادة الثانوية العام 1955 توقف عن الدراسة الجامعية، وتسببت التربية المتشددة في خجله الدائم وعزوفه عن العلاقات الاجتماعية.

اكتشفته شقيقته الكبرى الفنانة مريم فخر الدين، زوجة المنتج والفنان محمود ذوالفقار آنذاك، وقدمته في فيلم “رحلة غرامية” مع شكري سرحان العام 1957، وبعد نجاحه عُرضت عليه فرصة ثمينة للدراسة في ألمانيا لمدة ثلاثة أعوام كان سينقطع خلالها عن التمثيل.

ولكن العروض السينمائية لاحقته من المنتجين؛ إذ رشحه البعض للبطولة بأجور خيالية، فعدل عن رأيه وقرر البقاء في مصر، ورغم خجله الحقيقي إلا أنه نجح في دور الفتى الوسيم متعدد العلاقات العاطفية في الكثير من الأفلام منها “بين الأطلال” مع فاتن حمامة و”شمس لا تغيب” مع زبيدة ثروت و”من أجل امرأة” مع ليلى فوزي.

شارك يوسف فخر الدين في بعض الأفلام الكوميدية مثل “حماتي ملاك” مع ماري منيب و”لصوص لكن ظرفاء” مع عادل إمام و”أخواته البنات” مع محمد عوض و”الحب كده” مع صلاح ذوالفقار و”حياة عازب” مع نادية لطفي و”الحياة حلوة” مع عبدالمنعم إبراهيم و”شاطئ المرح” مع نجاة الصغيرة و”7 أيام في الجنة” مع أمين الهنيدي .

يوسف فخر الدين
يوسف فخر الدين

كما أجاد يوسف فخر الدين الأدوار الدرامية في “صراع الجبابرة” مع أحمد مظهر و”الثلاثة يحبونها” مع سعاد حسني و”حكاية ثلاث بنات” مع شمس البارودي، بالإضافة إلى تكوينه ثلاثي مميز مع حسن يوسف ومحمد عوض في الكثير من الأفلام مثل “أصعب جواز” مع ميرفت أمين و”شياطين البحر” مع نيللي و”الشياطين في أجازة” مع سهير رمزي و”البنات والمرسيدس” مع مديحة كامل.

تزوج الفنان الراحل من الفنانة نادية سيف النصر، والتي كان يعشقها وأصيب بحالة اكتئاب شديدة بعد رحيلها إثر حادث سير في لبنان العام 1974، وابتعد عن الأضواء وسافر إلى اليونان، وهناك عمل موظف استقبال في أحد الفنادق وبائع إكسسوارات ثم ارتبط بسيدة يونانية، ولم يعد إلى البلاد إلا في جولة سريعة العام 1997؛ من أجل زيارة شقيقته مريم.

توفيّ الفتى الوسيم يوسف فخر الدين في 27 كانون الأول/ديسمبر العام 2002 في اليونان ودفن في آثينا.

إتبعنا على مواقع التواصل:

2 thoughts on “يوسف فخر الدين – قصة حياة يوسف فخر الدين الأرستقراطي الذي لم يكن التمثيل يعني له”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *