فنانون

وديع الصافي – قصة حياة “صاحب الحنجرة الذهبية” وديع الصافي

وديع الصافي – قصة حياة “صاحب الحنجرة الذهبية” وديع الصافي

يعتبر الفنان الراحل وديع الصافي أحد عمالقة الطرب في لبنان والوطن العربي، بفضل إنجازاته الهامة والرائدة في تأسيس قواعد الغناء ونشر الأغنية اللبنانية، حتى أنه يُعد بمفرده مدرسة كبرى في عالم الغناء والتلحين الشرقي.

اسمه كاملًا وديع بشارة يوسف جبرائيل فرنسيس، وهو من مواليد قرية نيحا الشوف في محافظة جبل لبنان، مطلع تشرين الثاني/ نوفمبر العام 1921، يحمل أربع جنسيات “المصرية” و”الفرنسية” و”البرازيلية” و”اللبنانية”.

قضى طفولته وسط أجواء من الفقر ما اضطره للانتقال مع أسرته إلى العاصمة بيروت العام 1930 ثم التحق بمدرسة دير المخلص الكاثوليكية، وكان المنشد الأول في المدرسة، لكنه توقف عن الدراسة بعد ثلاثة أعوام للعمل ومساعدة والده في إعالة الأسرة.

نمت موهبته الفنية سريعًا حتى جاءت الانطلاقة الفنية الحقيقية له العام 1938 بعدما فاز بالمركز الأول في مسابقة أجرتها الإذاعة اللبنانية لحنًا وغناءً وعزفًا من بين 40 متسابقًا، وقدم خلالها أغنية “يا مرسل النغم الحنون”، وأجمعت لجنة التحكيم آنذاك على اختيار اسم وديع الصافي كاسم فني له بسبب صفاء صوته.

تلقى وديع الصافي أصول الغناء في إذاعة الشرق الأدنى على يد الفنانيّن ميشال خياط وسليم الحلو، ثم شقّ مسيرته للأغنية اللبنانية من خلال “طل الصباح وتكتك العصفور” العام 1940م مع الشاعر أسعد السبعلي، وبعد سبعة أعوام سافر في رحلة فنية إلى البرازيل ومكث هناك ثلاث سنوات.

بعد عودته أطلق الفنان الراحل أغنية “عاللّوما” وذاع صيتها في لبنان بشدة، وكان أول مطرب عربي يغني الكلمة البسيطة باللهجة اللبنانية بعدما طعمها بموال “عتابا”، ما جعله يتربع على عرش المطربين العرب ولُقب بـ”صاحب الحنجرة الذهبية”.

إبان الحرب اللبنانية اضطر وديع الصافي إلى مغادرة البلاد العام 1976 متجهًا إلى مصر ثم بريطانيا لكنه استقر بعد عامين في باريس، وواصل مشواره في عالم التلحين الروحي بسبب حالته النفسية السيئة التي تدهورت نتيجة معاناته مع ويلات الحرب.

شارك الفنان اللبناني في الكثير من المهرجانات الغنائية، مثل: “العرس في القرية” و”مهرجان جبيل” و”مهرجانات فرقة الأنوار” و”مهرجان الأرز” و”أرضنا إلى الأبد” و”مهرجان نهر الوفا” و”مهرجان مزيارة” و”مهرجان بيت الدين” و”مهرجان بعلبك”، كما شارك سينمائيًّا في أفلام مثل: “زهرة السوق” و”غزل البنات” و”موّال” و”نار الشوق” و”ليالي الشرق” و”الاستعراض الكبير”.

ومن أبرز الملحنين الذين تعامل معهم وديع الصافي: الأخوان رحباني وزكي ناصيف وفيلمون وهبي وعفيف رضوان ومحمد عبد الوهاب وفريد الأطرش، لكنه كان يفضل التلحين لنفسه.

خضع العام 1990 لجراحة القلب المفتوح لكنه واصل مسيرته الفنية مع اقترابه من الـ80 عامًا، وشارك في الكثير من الحفلات الغنائية في لبنان وخارجه، بالإضافة إلى مساهماته في اكتشاف المواهب الفنية.

حصد وديع الصافي خمسة أوسمة لبنانية ووسام الأرز برتبة فارس، كما كُرِّم العام 1989 من قِبل المعهد العربي في باريس خلال الاحتفال باليوبيل الذهبي لانطلاقته الفنية، وحصل على الدكتوراه الفخرية في الموسيقى من جامعة الروح القدس اللبنانية العام 1991.

تزوج الفنان القدير من إحدى قريباته وكانت تدعى السيدة “ملفينا طانيوس فرنسيس” وأنجب ستة أبناء، وقد رحل عن عالمنا يوم 11 تشرين الأول/ أكتوبر العام 2013 بعد صراع طويل مع المرض.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *