فنانون

ناهد صبري قصة حياة الراقصة المشهورة وسر هروبها من أهلها

ناهد صبري
ناهد صبري

ناهد صبري، ممثلة وراقصة شرقية مصرية، وُلدت في 28 ديسمبر 1925 ورحلت عن عالمنا في 10 أكتوبر 1987 أو وفقًا لبعض المصادر في 2016. درست فن الباليه تحت إشراف الفنانة اليونانية نيللي مظلوم، ولمعت في فترة الستينيات بأفلامها البارزة مثل “القاهرة في الليل” و”المصيدة”.

تزوجت نجمتنا مرتين، وقد شهدت حياتها هجرتها إلى الولايات المتحدة وتأسيسها لمعهد لتعليم الرقص الشرقي. لكن المفاجأة جاءت حينما قررت إغلاق هذه المعاهد وابتعادها عن الأضواء بصمت، مما أثار تساؤلات الجمهور حول أسباب هذا الانسحاب المفاجئ.

ما هي قصة حياة ناهد صبري ؟

ناهد صبري

ناهد صبري

في حديثها عن الوضع الحالي للرقص الشرقي، اعتبرت ناهد صبري أنه مظلوم وأغلب الراقصات جاهلات، داعية إلى تغيير المفهوم السائد حول هذا الفن. وفي تقييمها للراقصة نجوى فؤاد، أشارت إلى تقديرها لمهارتها ولكن انتقدت ابتكارها لزي البنطلون، وكشفت عن خيبتها بسبب سرقتها لأحد أعمالها الموسيقية الخاصة.

إقرأ أيضاً:  شيرين رضا – قصة حياة الممثلة المصرية المثيرة للجدل والزوجة السابقة للنجم عمرو دياب

ناهد صبري، التي غابت عن الساحة الفنية بصمت، تركت وراءها إرثًا فنيًا مميزًا، وتظل حيثما كانت، رمزًا للجمال والأناقة في عالم الفن والرقص.

ناهد صبري، هذه الشخصية الرائدة في عالم السينما المصرية وفن الرقص الشرقي، خطفت قلوب الجماهير بأدائها المتقن وإلقائها الفني الفريد. ورغم تألقها الفني، إلا أن حياتها الشخصية كانت مليئة بالتحولات والقرارات الغامضة.

بين التألق الفني والتحولات الشخصية، تبقى ناهد صبري شخصية غامضة وفنانة لها مكانة خاصة في قلوب محبي الفن وعشاق السينما المصرية.

في قناتنا على يوتيوب تحدثنا بالتفصيل عن المزيد من أسرارها

ماذا يعني مصطلح “الرقص الشرقي” ؟

الرقص الشرقي هو نوع من أنواع الرقص التقليدي والفلكلوري الذي يعتبر جزءًا هامًا من التراث الثقافي في مناطق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. يشمل هذا النوع من الرقص مجموعة واسعة من الأساليب والتقنيات التي تعكس التنوع الثقافي والتاريخي للمنطقة.

إقرأ أيضاً:  نشوى مصطفى – قصة حياة الفنانة التي حققت في زفاف ولدها ما لم تحققه بمسيرتها الفنية

يعتبر الرقص الشرقي فنًا تعبيريًا يقوم على التناغم بين الحركات الجسدية والتعبير العاطفي. يشمل هذا الفن تنوعًا من الأساليب والأشكال مثل الرقص البلدي والفولكلوري والرقص الكلاسيكي والمعاصر.

تتنوع الرقصات الشرقية بحسب الثقافة والتقاليد في كل منطقة، ويمكن أن يشمل العروض مكونات موسيقية محلية وزخارف ملابس تقليدية. يشمل الرقص الشرقي عادة استخدام الأدوات الموسيقية التقليدية مثل الدربكة والناي والقانون والزمرة.

يُعتبر الرقص الشرقي فريدًا بتركيبته الثقافية والتاريخية، وقد انتشر حول العالم كشكل من أشكال التعبير الفني، واكتسب شهرة كبيرة في مجالات الترفيه والفن المسرحي.

أكتب تعليقك ورأيك