فنانون

ميكيلانجيلو – قصة حياة النحات والرسام الإيطالي الشهير

ميكيلانجيلو

ميكيلانجيلو فنان، رسام، نحات، ومهندس إيطالي كبير، يعد واحدا من أبرز أعلام النهضة الأوربية الحديثة، ولعبت أعماله الفنية دورا كبيرا في التأثير على محور الفن في عصره وفي العصور اللاحقة.

ولد في السادس من آذار ( مارس) عام 1475 في قرية كابريزي الواقعة بالقرب من أريتسو بتوسكانا، ونشأ في مدينة فلورنسا.

وفي سن السادسة توفيت والدته، ليعيش بعدها مع أسرة تعمل في قلع الحجارة في بلدة سيتيغنانو، ومن ثم قام والده بإرساله إلى فرانشيسكو دا أوربينو وذلك لكي يتعلم اللغة وعدد من العلوم الأخرى، ولكن فناننا لم يكن يحب العلم، ولم يرغب في أن يتعلم، بل كان يتجه إلى نسخ اللوحات الموجودة في الكنائس.

وعندما وجد والده أن ميول ولده تتجه نحو الفن قام بدفعه للعمل لدى رسام جص يدعى دومينيكو غرلاندايو، واستمر ميكيلانجيلو يتعلم الفن من معلمه مدة سنة كاملة، لينفصل عنه بعدها بسبب كثرة المشاكل، وكان عمره في ذلك الوقت أربعة عشر عاما.

وفي العام 1490 التحق هذا الفنان بالمدرسة الإنسانية التي قامت أسرة آل ميدتشي بتأسيسها، وظل يدرس فيها حتى العام 1492، حيث تعلم النحت على يد بيرتولدو دي جيوفاني، وعلى يد غيرلاندايو، والذي تعلم منه فن الرسم الجداري.

اهتم فناننا بالأدب، وبدأ يحضر لقاءات النخبة الثقافية في فلورنسا، وكان يحظى بدعم لورينزو دي ميديشي، وبعد وفاته وجد نفسه وحيدا في فلورنسا فعاد إلى مسقط رأسه.

ميكيلانجيلو
ميكيلانجيلو

أثناء تواجده في مدينته الأم أنهى ميكيلانجيلو مجسم خشبي للمسيح المصلوب وذلك في العام 1493، ومن ثم قام بنحت تمثال لهرقل.

بعد ذلك قرر فناننا الرحيل نحو مدينة روما ووصل إليها في العام 1496، ومن ثم عمل على نحت إله الخمر الروماني باخوس، وفي العام 1497 قام بنحت تمثاله الأشهر تمثال بيتتا بطلب من السفير الفرنسي لدى الكرسي الرسولي.

وفي العام 1499 عاد نحاتنا إلى فلورنسا من جديد، فطلب منه نحت تمثال يمثل النبي داوود، فوافق على ذلك وبدأ في نحت التمثال والذي انتهى منه في العام 1504.

وفي العام 1505 تمت دعوته إلى روما مجددا بطلب من الباب يوليوس الثاني، لينجز له ضريح البابا، واستمر على هذا العمل أربعين عاما، وكان يتوقف عن العمل بين الحين والآخر ليقوم بأعمال أخرى تطلب منه.

بعد ذلك قدم مجموعة من الأعمال الرائعة ومن أبرزها لوحة خلق آدم، العبد الثائر، عبقرية النصر، والمسيح يحمل صليبه.

تميز هذا النحات بدراسته لأوضاع جسد الإنسان وتحركاته، وذلك نظرا لاعتقاده أن جسد الإنسان العاري هو الموضوع الأساسي في الفن.

توفي ميكيلانجيلو في الثامن عشر من شباط ( فبراير) عام 1564 في مدينة روما عن عمر يناهز ثمانية وثمانين عاما قضاها في نحت عدد كبير من الأعمال التي خلدت ذكره.

أبرز أعماله:

بروتس؛ السيدة والطفل مع يوحنا المعمدان والملائكة؛ قبة القديس دومنينيك.

إقرأ أيضاً: محمد باي بلعالم – قصة حياة العلامة الجزائري الكبير

السابق
محمد باي بلعالم – قصة حياة العلامة الجزائري الكبير
التالي
عمر بن البسكري العقبي – قصة حياة الشيخ الجزائري

اترك تعليقاً