مشروع ليلى
فنانون

مشروع ليلى – قصة حياة الفرقة الموسيقية اللبنانية المثيرة للجدل

مشروع ليلى هو عبارة عن فرقة موسيقية لبنانية تقدم موسيقى الروك بديلاً ، وتتألف هذه الفرقة المثيرة للجدل من خمسة أعضاء ، وأعضاؤها الحاليون هم ( حامد سنو – هايك بابازيان – فراس أبو فخر – كارل جرجس – ابراهيم بدر ) ، أما العضوين السابقين المؤسسين للفرقة والذين لم يستمرا معها فهما ( أمية ملاعب – أندريه شديد ) ، وقد كان من المفترض ان تحمل الفرقة اسم “مشروع ليلة واحدة ” لكنها سميت لاحقا باسم مشروع ليلى .

مشروع ليلى
مشروع ليلى

تأسيس فرقة مشروع ليلى :

انطلقت هذه الفرقة في الجامعة الاميركية بالعاصمة اللبنانية بيروت في عام 2008 ، وذلك بعد قام كل من عازف الجيتار أندريه شديد وعازف الكمان هايك بابازيان وعازفة البيانو أمية ملاعب بنشر دعوة مفتوحة للموسيقيين الراغبين بالانضمام اليهم لتشكيل فرقة تبحث عن مساحة للتنفيس عن التوتر الناجم عن الدراسة والأوضاع السياسية الغير مستقرة ، وقد نجاوب معهم عشرات الأشخاص ، لكنهم اختاروا عدد قليل منهم ، فتشكلت الفرقة بداية من سبع اعضاء وأقامت عرض صغير بحرم الجامعة كإعلان يؤشر على بداية عملها .

تقوم فرقة مشروع ليلى بكتابة وتلحين واداء أغانيها بنفسها ، وقد ظهرت على الساحة الفنية اللبنانية بداية من عام 2008 عندما شاركت في ” مهرجان الموسيقا ” الذي تقيمه بلدية بيروت ، لتثير منذ انطلاقتها الجدل بسبب المواضيع التي تطرحها مستخدمة كلمات جريئة تنتقد فيها المجتمع اللبناني سواء في السياسة أو الحب أو الجنس .

شاركت هذه الفرقة في عام 2009 بمسابقة ” الموسيقى الحديثة ” التي نظمها راديو لبنان ، وقدموا أغنية ” رقصة ليلى ” ليفوزوا بجائزة لجنة التحكيم والجمهور ، وقدم إليهم عقد إنتاج أسطوانة ، وفي نفس العام اصدروا ألبومهم الاول الذي يحتوي على 9 أغنيات ويحمل اسم الفرقة ” مشروع ليلى ” ، وقد أصدروا بعد ذلك عدة ألبومات غنائية هي ( الحل رومانسي – رقصوك – ابن الليل ) .

استمرت الفرقة منذ عام 2008 بتقديم اغنياتها التي لاقت استحسان عدد كبير من الأشخاص في نفس الوقت الذي هاجمها فيه عدد كبير آخر ، وذلك بسبب إثارتها للجدل في طريقة طرحها لقضايا جدلية ، فمنعت عام 2016 في الأردن قبل أن يلغى المنع سريعاً بعد يومين ، لتاتي الضجة الأكبر في عام 2017 في الحفل الذي أقيم في مصر ، حيث رفعت الفرقة أعلام عبرت من خلالها عن دعمها لحقوق المثليين ، في دعم من أعضاء الفرقة لزميلهم حامد سنو الذي كان قد أعلن سابقاً خلال احد البرامج عن ميوله المثلية الشاذة ، وقد منعت الفرقة منذ ذلك الوقت من الغناء في مصر .

لم تقف فرقة مشروع ليلى عن إثارتها للجدل بعد أن تعرضت للاتهام بأنها تسيء للديانة المسيحية ، مما ادى الى إلغاء حفل الفرقة الذي كان يفترض أن يقام في التاسع من شهر أغسطس عام 2019 في مدينة جبيل اللبنانية وذلك منعاً لإراقة الدماء ، هذا الأمر الذي شكّل ارتياح للبعض لم يعجب البعض الاخر ، فقام هؤلاء الأشخاص في اليوم المحدد للحفل بوضع أغاني الفرقة التي ضجت بها العديد من الطرقات والمقاهي في المنطقة التي كان مقرر فيها الحفل ، كما قام ناشطون موسيقيون بإحياء حفل بديل بعنوان ( صوت الموسيقى أعلى ) تضامناً مع مشروع ليلى .

إقرأ أيضاً : مريم حسين – قصة حياة الفنانة العراقية المقيمة في دبي والمثيرة للجدل

One comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *