Press "Enter" to skip to content

محمد فؤاد – قصة حياة محمد فؤاد المطرب والممثل المتميز

محمد فؤاد – قصة حياة محمد فؤاد المطرب والممثل المتميز

يُصنف الفنان المصري محمد فؤاد ضمن نجوم الطرب الذين أثاروا ضجة في فترة الثمانينات والتسعينات إلى جانب زملائه عمرو دياب وإيهاب توفيق ومصطفى قمر وهشام عباس وحميد الشاعري، واتسم أداؤه فور ظهوره بالتنوع بين الأغاني الشعبية والرومانسية والوطنية، وكذلك امتزجت الألحان التي اختارها بين الكلاسيك والإيقاع السريع ولكن مع تناغم فريد اختصت به أغانيه.

اسمه كاملًا محمد فؤاد عبد الحميد حسن شافعي، وهو من مواليد حي عين شمس في محافظة القاهرة يوم 20 كانون الأول/ ديسمبر العام 1961، تنقل برفقة أسرته بين أكثر من حي شعبي، ما أثر على تكوين شخصيته الفنية وأطلق عليه البعض لقب “ابن البلد”، عشق الغناء منذ الصغر واشتهر بأداء أغاني عمالقة المطربين مثل: محمد عبد الوهاب وعبد الحليم حافظ وعبد الغني السيد، بالإضافة إلى الفنان العالمي ديمس روسيس.

انضم إلى فرقة “فور أم” الغنائية بقيادة الفنان عزت أبو عوف وبمشاركة شقيقاته، وقدم معهم مجموعة من الأغاني مثل: “سلطان زماني” و”متغربين”، لكنه انفصل عنهم بعد فترة وقرر احتراف الغناء منفردًا فأصدر مع شركة “صوت الحب” للإنتاج الفني ألبومه الأول بعنوان “في السكة” العام 1983.

توالت الألبومات الفنية التي قدمها محمد فؤاد والتي حققت انتشارًا كبيرًا، ومنها: “خفة دم” و”هاود” و”ياني” و”سلطان زماني” و”اسألي” و”شيكا بيكا” و”مشينا” و”حبينا” و”نحلم” و”حيران” و”كماننا” و”الحب الحقيقي” و”قلبي وروحي وعمري” و”القلب الطيب” و”كبر الغرام” و”شاريني” و”حبيبي يا” و”ولا نص كلمة” و”أحزان فؤاد”.

محمد فؤاد
محمد فؤاد

اقتحم الفنان المصري عالم التمثيل السينمائي العام 1991 بدور صغير في فيلم “القلب وما يعشق” مع سهير البابلي، أعقبه بعد عامين بفيلم “أمريكا شيكا بيكا” مع شويكار و”يوم حار جدًا” مع شيريهان، ثم قدم “إشارة مرور” مع ليلى علوي.

حقق محمد فؤاد نقلة نوعية كبيرة في مشواره السينمائي العام 1997 بفيلم “إسماعيلية رايح جاي” مع خالد النبوي ومحمد هنيدي، وهو مأخوذ عن قصة حياته لاسيما وفاة شقيقه الأكبر خلال نكسة حزيران/ يونيو العام 1967 وبداية طريقه إلى الشهرة، وكان الفيلم الأول الذي يحقق إيرادات مليونية غير مسبوقة في فترة التسعينات.

ومن الأفلام الأخرى التي قدمها “رحلة حب” مع مي عز الدين و”هو في إيه” مع أحمد آدم و”غاوي حب” مع حلا شيحة، والذي كان آخر أفلامه على الشاشة.

خاض محمد فؤاد تجربة العمل الدرامي مرة واحدة في مسلسل “أغلى من حياتي” مع حنان مطاوع، بالإضافة إلى عمله مذيعًا في برنامج المقالب “فؤش في المعسكر” العام 2014.

One Comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *