فنانون

محمد عبد الوهاب – قصة حياة موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب

محمد عبد الوهاب

في مساء ليلة متشحة بالسواد وسط  لمعان وضّاء للنجوم في فلك الكون الهادي في عشرينيات القرن الماضي إلتقى أحمد شوقي بمحمد عبد الوهاب وهو يغني على أحد المسارح العامة في فرقة عبد الرحمن رشدي وكان يغني أغاني الشيخ سلامة حجازي وبعد إنتهاء العرض قام أحمد شوقي برفع شكوى إلى الحكمدار الإنجليزي بالقاهرة لمنع محمد عبد الوهاب من الغناء لحداثة سنه.

محمد عبد الوهاب – قصة حياة موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب

بعد ذلك بنيف من الأعوام إلتقى أحمد شوقي بمحمد عبد الوهاب بعد حفل في الأسكندرية أحياه الأخير على أحد المسارح هناك وحضره عدد كبير من ألمع نجوم المجتمع أنذاك، ولم ينس الأخير لشوقي أنه منعه من الغناء وهو صغير ولكن شوقي أكد أن منعه له هو خوفا عليه من الغناء وهو صغير لأنه لم يكمل تعليمه بعد ولم يكن هناك قانون لمنع عمالة الأطفال أنذك.

ومنذ ذلك الوقت ارتبط شوقي بعبد الوهاب بعلاقة وطيدة حيث إهتم بتعليمه وتهذيبه وترقية سلوكة العملي بين الأوساط الراقية وعلمه الفرنسية لغة الطبقة الراقية آنذاك ومنها كانت بداية أسطورة محمد عبد الوهاب.

محمد عبد الوهاب أحد أهم عمالقة فن الغناء في الشرق الأوسط وقد لقب بموسيقار الأجيال بسبب ما وصل إليه من رقي في عالم الفن والإبداع.

هو من مواليد باب الشعرية بالقاهرة عام 1902 ميلادية.

كان أبوه الشيخ محمد أبو عيسى المؤذن وأمه فاطمة حجازي، وقد إلتحق بالكُتّاب في عمر السادسة وتدرب على حفظ القرآن الكريم لعذوبة صوته حيث رسم له أباه طريقاً كي يخلفة في عمله لذلك أراد منه أن يلتحق بالأزهر.

شغف محمد عبد الوهاب من أعماقه بالغناء وكان يستمع إلى الشيخ سلامة حجازي وصالح عبد الحي وأهمل تعليمه والتحق بالفرق التي تعمل بالغناء لإحياء الحفلات الشعبية آنذاك، وقد مر بسلسلة طويلة من المعارك مع أهله من أجل أنهم منعوه من الغناء بسبب حداثة سنه وعدم إكمال تعليمه حتى أنه هرب منهم ذات مرة فاراً إلى المنصورة مع إحدى فرق السيرك وقد طردوه لعدم رغبته في فعل أي شيء ما خلا الغناء وعاد إلى بيته بعد توسّط الأقارب له وموافقة الأهل على رغبته في الغناء.

محمد عبد الوهاب
محمد عبد الوهاب

قام محمد عباد الوهاب بالإلتحاق بمعهد الموسيقى ليتعلم عزف العود على يد محمد القصبجي كما نال حظ وفير من أداب الغناء والفن الشرقي بتعلمه فن الموشحات وإشتغل بعدها مدرساً للأناشيد بإحدى المدارس، وبعد رحلة طويلة من التنقلات والسفر بحثاً عن الفن والإبداع استقر عبد الوهاب في العمل مع سيد درويش في فرقته التي أنشأها للغناء.

إلتقى عبد الوهاب بـ أم كلثوم في فيلم حاول تجميع أطرافه طلعت حرب ولكن إختلف الطرفين على تلحين أغاني العمل وهو ما أفسد العمل ولكن بعدها تدخل جمال عبد الناصر في ذلك عن طريق لومهم لعدم وجود عمل فني يجمعهما لتأتي أغنية إنت عمري كأول عمل بين العملاقين.

حاول عبد الوهاب تعريب أنواع الموسيقى الأجنبية وكانت جرأة شديدة حيث وجه له اللوم والتنديد ولكنه يُعدّ من أوائل الذين قاموا بمزج الفن العربي بالغربي في كأس الفن وقد كان عبد الوهاب يبحث عن اللوازع الإنسانية التي تمكن الإنسان من صنع الفن والجمال وإصدار ما يستحسن، حيث كان موسيقار الأجيال له مذهبه الخاص في تصور الحياة وأن الفن نوع من أنواع الكفاح وتزكية الأنفس، وقد توفي عبد الوهاب في العام 1991 نتيجة لجلطة بالمخ وشُيّع جثمانه في حفل عسكري مهيب.

في نجومي المزيد من سير مشاهير الفن العربي وعمالقة الطرب الأصيل، نقترح عليك مطالعة قصة حياة الشيخ إمام.

إذا أعجبتك هذه المقالة لُطفاً قم بمشاركة الرابط الخاص بها على صفحاتك في مواقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك، تويتر، جوجل بلاس…)

Save

Save

السابق
الشيخ إمام – قصة حياة مغني الثورة الشيخ إمام عيسى
التالي
أحمد فؤاد نجم – قصة حياة الشاعر السجين أحمد فؤاد نجم