ليوناردو دافنشي
فنانون

ليوناردو دافنشي – قصة حياة ليوناردو دافنشي رسام الموناليزا

ليوناردو دافنشي – قصة حياة ليوناردو دافنشي رسام الموناليزا

ليوناردو دافنشي إسمه الكامل ليوناردو دي سير بيرو دا فنشي فنان ورسام إيطالي من أبرز رسامي عصر النهضة الأوربية ، تميز بإبداعاته الفنية وإنتاجه الغزير ، تعد لوحة الموناليزا أبرز إبداعاته الفنية ، وسنويا يأتي أكثر من نصف مليون زائر لزيارة متحفه .

ولد في الخامس عشر من نيسان ( أبريل ) عام 1519 في مدينة فينشي الإيطالي وتحديدا في مزرعة تقع بين أنجيانو و فالتوغنانو ، كانت عائلة دافنشي من العائلات ذات الجاه والمال ، وكان والده يعمل ككاتب للعدل ، وكان دافنشي نتيجة علاقة غير شرعية ، وعلى الرغم من هذا فقد رحب به جده ، حيث رعاه في صغره ، حيث دخل المدرسة في تلك الفترة لكنه لم يستمر فيها بشكل متواصل ، وكان دافنشي يستخدمه يده اليسرى في الكتابة ، وبعد وفاة جده حصل دافنشي على حصته من الميراث ، وحوالي العام 1942 وصلت أسرته إلى فلورنسا عاصمة النهضة الأوربية ، وفيها تلقى عددا كبيرا من العلوم الفنية .

تميز دافنشي بحسن الحديث ، وقدرة كبيرة على الإقناع ، الأمر الذي من جعل من مرتبته الاجتماعية مرتفعة للغاية .

ليوناردو دافنشي
ليوناردو دافنشي

دخل مهنة الفن في العام 1466 من خلال العمل لدى أندريا دل فروكيو ، والذي كان واحد من أهم الفنانين والرسامين في ذلك العصر ، وأثناء فترة عمله معه تعمق دافنشي في دراسة فن النحت ، وأصبح المساعد الأول لفروكيو ، وقام بمساعدته في عدد كبير من الأعمال ، وفي العام 1472 انضم إلى دليل فلورنسا للرسامين ، وبعد ذلك بست سنوات ترك دافنشي معلمه وبدأ بالعمل لوحده ، وكان رسمه لجدارية في كنيسة القصر القديم أول أعماله ، وفي العام 1481 قام برسم لوحة توقير ماغي ، وفي العام 1500 حط رحاله في البندقية ، ولم يطب المقام له فيها كثيرا وذلك نظرا لكثر التهديد التركي لها فغادرها .

واتسم دافنشي في إبداعاته بوصف العالم الطبيعي بشكل حقيقي ، وتميز في نحت رؤوس السيدات بالأوضاع المختلفة .

ورغم مرور دافنشي بفترة توقف فيها عن الرسم إلا أن دعم والده المادي والمعنوي جعله يعود إليها وكان ذلك في العام 1478 ، ووجد دافنشي نفسه في الرسم فقرر التركيز عليه بشكل أكبر .

وفي العام 1482 حط دافنشي رحاله في ميلانو ، والتي كانت مدينة صغيرة في ذلك الزمان ، وسكن منطقة شعبية ، وفي ميلانو انتشر فن دافنشي وأصبح له عدد كبير من التلاميذ يلقي على أسماعهم أبحاثه حول الرسم ، وتعد عذراء الصخور أبرز عمل له في فترة تواجده بميلانو .

وفي العام 1490 وصل دافنشي إلى مدينة بافيا ،وتعمق فيها في دراسة فن العمارة وتخطيط المدن ،بالإضافة إلى الهندسة الدينية والعسكرية .

وقضى بعد ذلك فترة من الترحال إلى أن توفي في الثالث والعشرين من نيسان ( أبريل) عام 1519 وأوصى أن يتم دفنه في مدينة فلورنسا ، لتنتهي بذلك حياة الفنان والرسام العالمي دافنشي والذي قدم للعالم إبداعات عديدة .

أبرز أعماله الفنية :

لوحة الموناليزا .

لوحة رأس الطفل .

لوحة رجل في سن الشباب .

لوحة العذراء مع الطفل يسوع .

رأس رجل عجوز .

لوحة سيدة القرنفل .

لوحة البشارة .

لوحة توبيولو .

لوحة تأمل الأيدي .

إقرأ في نجومي أيضاً: فان غوخ – قصة حياة فان غوخ الرسام العالمي الشهير

2 تعليقان

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *