Press "Enter" to skip to content

فان غوخ – قصة حياة فان غوخ الرسام العالمي الشهير

فان غوخ – قصة حياة فان غوخ الرسام العالمي الشهير

فان غوخ

الرسام الشهير

فينسنت فان غوخ رسام هولندي شهير ، تميز بغزارة الإنتاج ، فأنتج خلال عشر سنوات أكثر من 900 لوحة ، ولم يكن متزن نفسيا ، وعاني من اضطرابات كثيرة ، ولم ينل الشهرة إلا بعد وفاته .

ولد في الثلاثين من آذار ( مارس ) عام 1853 في مدينة زندرت الهولندية ، ولقد جاءت والدته بعد مرور سنة على ولادة أخ له ميت ، والده هو ثيودوروس فان غوخ وكان قسا لكنيسة ، ووالدته هي آنا كورنيليا كاربنتوس .

بدأ الدراسة في مدرسة زيفينبيرجين الداخلية ، وبعد ذلك درس في مدرسة الملك ويليم الثانوية ، وفي سن الخامسة عشرة ترك فان غوخ الدراسة ولم يعد لها بعد ذلك .

وفي عام 1869 قام عمه بتعليمه الفن ، وكان سعيدا بهذا العمل ، وفي العام 1876 ترك العمل بعد أن شعر باليأس ، ومال نحو الدين فأراد أن يصبح قسا شأنه في ذلك شأن والده ، فرحل نحو أمستردام وذلك في العام 1877 ودرس علم اللاهوت لكنه فشل في اجتياز الامتحان .

فان غوخ
فان غوخ

بعد ذلك قام بالعمل في المناجم وذلك في العام 1879 وأحب هذا العمل وعشقه .

وفي العام 1880 توجه نحو بروكسل وبدأ فيها دراسته الفنية ، ولقد تفتحت موهبته الفنية وهو في سن السابعة والعشرين ، وفي بداية العام 1885 بدأت لوحات فان غوخ في الظهور فبدأ بإنشاء سلسلة لوحات عن الفلاحين ، وفي العام 1986 انتقل فان غوخ نحو مدينة باريس ، وبدأ بالرسم في ضواحي باريس ، وتميزت لوحاته في هذه الفترة بابتعادها عن الألوان الداكنة ، ودخول الألوان المشرقة إليها ، وفي العام 1888 انتقل مرة جديدة نحو مدينة آرل بعد أن سئم مدينة باريس بسبب طول الشتاء فيها ، وفي آرل بدأ برسم اللوحات ، وتميز برسم نفسه حيث قام برسم نفسه أكثر من عشرين مرة ، كما أنه كان يرسم من خلال نشر الطلاء على اللوحة وبدون أن يستخدم الفرشاة ، ورسم خلال عشر سنوات أكثر من 900 لوحة على الرغم من الاضطرابات النفسية العديدة التي عانى منها والتي أجبرته على دخول المستشفى النفسي بسبب معاناته من مرض الصرع ، وفي المستشفى قام فان غوخ برسم عدد كبير من اللوحات أشهرها ليلة النجوم .

وكان لفان غوخ صديق مقرب يزوره في المستشفى وهو الفنان بول غوغان ، ويقال أن فان غوخ قطع جزءا من أذنه بسبب شجار دار بينهما ، وفي رواية أخرى يُقال أن غوغان هو من قطع أذن صديقه .

وبقي في المستشفى النفسي يتعالج وفي أي الأيام انتابته نوبة من الصرع وقام في بإطلاق النار على نفسه في حقل قمح في قرية أوفير في فرنسا ، وذلك في السابع والعشرين تموز (يوليو) لكنه لم يتوفَ إلا في التاسع والعشرين تموز ( يوليو ) عام 1890 عن عمر يناهز السابعة والثلاثين عاما لتنتهي بذلك حياة فان غوخ الغريبة ، وعلى الرغم من غزارة إنتاجه الفني إلا أنه لم يبع سوى لوحة واحدة فقط وعاش فقيرا ، بينما بيعت لوحاته بعد وفاته بملايين الدولارات .

إقرأ في نجومي أيضاً: بابلو بيكاسو – قصة حياة بابلو بيكاسو أبو الرسم التكعيبي

One Comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *