عزيزة حلمي
فنانون

عزيزة حلمي – قصة حياة عزيزة حلمي الأم الحنون في السينما

عزيزة حلمي – قصة حياة عزيزة حلمي الأم الحنون في السينما

يأتي اسم الفنانة المصرية الراحلة عزيزة حلمي في أوائل قائمة نجمات الزمن الجميل اللاتي اشتهرن بتجسيد دور الأم الحنون سواءً على شاشة السينما أو في التلفزيون، فقد نجحت في تقديم الكثير من الأنماط مثل الأم الصارمة في “القبلة الأخيرة” مع إيهاب نافع و”الليالي الطويلة” مع شفيق نور الدين، والأم في قالب كوميدي مثل “آه من حواء” مع لبنى عبد العزيز، والأم المغلوب على أمرها في “المراهقات” مع حسين رياض.

ولدت عزيزة حلمي في محافظة الشرقية يوم 6 حزيران/ يونيو العام 1929، ثم انتقلت وهي صغيرة إلى القاهرة والتحقت مبكرًا بالمعهد العالي للفنون المسرحية، لكنها سريعًا ما تركته ورغم ذلك قدمت فيلمي “ليلة الفرح” مع عزيزة أمير و”عدو المجتمع” مع عقيلة راتب، ثم رشحتها صديقتاها زينب صدقي وفردوس محمد للمخرج أحمد بدرخان، فقدمها في دور صغير في فيلمه “قبلني يا أبي” مع محمد فوزي العام 1947.

توالت الأعمال السينمائية والتلفزيونية عليها بعد ذلك ليصل إجمالي ما قدمته نحو 200 عمل، من أبرزها “النمر” مع أنور وجدي و”عائشة” مع فاتن حمامة و”بلال مؤذن الرسول” مع يحيى شاهين و”دهب” مع ماجدة الصباحي و”ليالي الحب” مع آمال فريد و”عصافير الجنة” مع محمود ذو الفقار و”صراع في الميناء” مع أحمد رمزي و”طريق الأمل” مع أحمد مظهر و”عاشت للحب” مع زبيدة ثروت و”المراهقات” مع زيزي مصطفى و”أدهم الشرقاوي” مع عبد الله غيث و”حكاية جواز” مع شكري سرحان و”الليالي الطويلة” مع محمود مرسي و”حواء على الطريق” مع رشدي أباظة و”السراب” مع نور الشريف و”خادمة ولكن” مع إلهام شاهين و”الذل” مع يحيى الفخراني.

عزيزة حلمي
عزيزة حلمي

اشتهرت عزيزة حلمي بتجسيد أدوار الأم الحنون إلى جانب أخريات مثل عقيلة راتب وفردوس محمد وعلوية جميل ودولت أبيض، حتى أنها كانت بطلة الأغنية المصورة الشهيرة “ست الحبايب” الخاصة بعيد الأم المصرية.

قدمت الفنانة الراحلة الكثير من الأعمال الإذاعية والتلفزيونية مثل “هيام وفارس الأحلام” و”عيلة مرزوق أفندي”، الذي يعد أشهر ما أنتجته الإذاعـة المصرية على مـدى سـنوات طويلة، وفي التلفزيون شاركت في “القاهرة والناس” و”دموع في عيون وقحة” و”رأفت الهجان ج3″ و”القضاء في الإسلام” و”قصر الشوق” و”من أجل ولدي” و”للزمن بقية” و”سليمان الحلبي”.

تزوجت عزيزة حلمي من خارج الوسط الفني وأنجبت ابنًا واحدًا رحل مبكرًا، ما قد يكون سببًا في حرصها على تقديم أدوار الأم ببراعة متناهية حتى وفاتها في 18 نيسان/ أبريل العام 1994.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *