عثمان طه
فنانون

عثمان طه – قصة حياة عثمان طه خطاط المصاحف الأشهر في العالم

ولد عثمان طه واسمه الكامل أبو مروان عثمان بن عبده بن حسين بن طه الحلبي في مدينة الباب التابعة لمحافظة حلب السورية ، وهو ابن الشيخ عبده حسين طه خطيب وإمام مسجد في بلدته ، ويعتبر عثمان من أشهر الخطاطين الذين يجيدون تخطيط المصاحف بكل جودة وجمال ، وقد أخذ هذه الموهبة عن والده الذي كان يستخدم الخط الرقعي بطريقة رائعة .

من هو عثمان طه ؟

درس عثمان طه في الكلية الرعية الخسروّية بمدينة حلب ، وتتلمذ هناك على أصول الخط عند أهم الشيوخ الذين يبرعون بالخط ومنهم محمد الخطيب ومحمد علي المولوي وعبد الجواد الخطاط وحسين حسني بالإضافة لخطاط محافظة حلب ابراهيم الرفاعي ، لينتقل بعد ذلك الى العاصمة السورية دمشق بهدف الدراسة في كلية الشريعة الإسلامية بجامعة دمشق التي تخرج منها عام 1964 م ، ومن ثمّ أكمل دراسته العليا وحصل على درجة الدبلوم من كلية التربية بجامعة دمشق عام 1965 .

عثمان طه
عثمان طه

كان لتواجده في دمشق أثر كبير في براعته في الخط ، فقد تعلم الكثير من خطاط بلاد الشام محمد بدوي الديراني الذي تتلمذ لديه بين عامي 1960 وحتى 1967 ، كما أنه استفاد من خطاط العراق هاشم محمد البغدادي الذي كان يتردد كثيراً على دمشق ، وفي عام 1973 حصل على إجازة حسن الخط من شيخ الخطاطين بالعالم الإسلامي حامد الآمدي ، ثمّ عين عام 1988 بعضوية هيئة التحكيم الدولية بمسابقة الخط العربي التي تقام في مدينة اسطنبول التركية .

بعد أن درس علم الزخرفة والرسم تحت إشراف الأستاذين سامي برهان ونعيم إسماعيل ، عيّن في عام 1988 كخطاط في مجمع الملك فهد لطباعة المصاحف الشريفة الواقع بالمدينة المنورة .

يبرع عثمان طه بأسلوب مميز في كتابة المصاحف الشريفة ، وقد كتب حتى الآن المصحف الشريف ما يتجاوز الثلاثة عشرة مرة ، وكانت اول مرة لصالح وزارة الأوقاف السورية سنة 1970 ، قبل انتقاله الى المملكة العربية السعودية التي ما زال يعمل فيها حتى الآن .

يستخدم نجمنا في كتابة المصحف الرسم العثماني ، واعتمد على طريقة تبسيط الكلمة ، كما أنه اكتسب خبرة كبيرة بتخطيط المصاحف ، فالمصاحف التي يقوم بكتابتها لا تشهد ازدحام بالكلمات لأن توزيعها في السطر الواحد دقيق ، مما يظهر الصفحة بطريقة جميلة ومتناسقة ، كما ان المصحف الذي يكتبه يشهد أن جميع الصفحات تنتهي مع نهاية إحدى الآيات ، وقد طبعت المصاحف التي قام عثمان طه بكتابتها على ما يتجاوز المائتين مليون نسخة والتي وزعت على مختلف بلدان الكرة الأرضية .

إقرأ أيضاً : زكي الأرسوزي – قصة حياة المفكر السوري الكبير

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *