عادل أدهم - قصة حياة عادل أدهم شرير السينما العربية
فنانون

عادل أدهم – قصة حياة عادل أدهم شرير السينما العربية

عادل أدهم – قصة حياة عادل أدهم شرير السينما العربية

لم تكن بدايته السينمائية تنبئ بميلاد أحد أبرز شريري السينما الحديثة، بل على العكس عرف الجمهور “البرنس” عادل أدهم للمرة الأولى في أدوار كوميدية سطحية، كما انضم إلى فرقة علي رضا الاستعراضية وظهر راقصًا في فيلمي “ليلى بنت الفقراء” و”ماكنش على البال”.

ولد عادل أدهم في عروس البحر الأبيض المتوسط، مدينة الإسكندرية، في 8 آذار/ مارس العام 1928، وكان والده موظفًا كبيرًا في القطاع الحكومي، أما والدته فكانت من أبويّن أحدهما تركي.

ومنذ صغره اعتاد ممارسة السباحة والجمباز والملاكمة فظنّ أن وسامته وجسده الممشوق سيشفعان له لدخول الساحة الفنية، ولكنه التقى الفنان أنور وجدي ذات مرة وعرض عليه شغفه بالتمثيل، ولكن الأخير أجابه بأنه لا يصلح لذلك.

اتجه عادل أدهم بعدها إلى الرقص مع فرقة رضا وشارك في عدد قليل من الأفلام بأدوار لا تُذكر، حتى ظهر العام 1964 في 5 أفلام منها “هل أنا مجنونة” مع سميرة أحمد و”العائلة الكريمة” مع فريد شوقي، ثم اتسعت مساحة أدواره تدريجيًّا فشارك في”الخائنة” مع نادية لطفي و”نورا” مع نيللي و”أيام الحب” مع أحمد مظهر و”الأشرار” مع رشدي أباظة.

عادل أدهم - قصة حياة عادل أدهم شرير السينما العربية
عادل أدهم – قصة حياة عادل أدهم شرير السينما العربية

حتى كان العام 1971 والذي قدم فيه علامته البارزة “ثرثرة فوق النيل” مع عماد حمدي، وهو الذي حقق نقلة نوعية في تاريخه، وشارك بعده في “المرأة التي غلبت الشيطان” مع نعمت مختار و”المذنبون”مع سهير رمزي و”حافية على جسر الذهب” مع ميرفت أمين.

ومن أشهر أفلام عادل أدهم الأخرى التي غلب عليها طابع الشر “آه يا ليل يا زمن” مع وردة الجزائرية و”طائر الليل الحزين” مع محمود عبد العزيز و”الشيطان يعظ” مع نور الشريف، ولكنه قدم أيضًا جانب الخير في “السيد قشطة” مع سهير البابلي و”المدمن” مع نجوى إبراهيم و”العملاق” مع صلاح السعدني.

كما اتسم بخفة الظلّ الشديدة التي أكسبت أدواره، حتى الشريرة منها، نكهة مميزة، ومن علاماته الكوميدية “سواق الهانم” مع أحمد زكي و”الراقصة والطبال” مع نبيلة عبيد.

اشتهر “برنس الشاشة الفضية” في الوسط الفني لفترة طويلة بالعزوف عن الزواج، ثم فاجأ الجميع بزواجه من السيدة هانيا مطلقة المخرج الراحل عاطف سالم العام 1973، وسريعًا ما انفصلا ثم عادا بوساطة المخرج نيازي مصطفى.

ولكن الخلافات عادت بينهما ثانيةً ووقع الطلاق الثاني ثم الثالث العام 1977، وبعد خمس سنوات التقى زوجته الثانية السيدة لمياء السحراوي وتزوجا العام 1982، وقد بقيت معه حتى وفاته في 9 شباط/فبراير العام 1996 إثر إصابته بمرض السرطان.

One comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *