طلال المداح
فنانون

طلال المداح – قصة حياة طلال المداح فيلسوف النغم الأصيل الذي رحل على المسرح

طلال المداح – قصة حياة طلال المداح فيلسوف النغم الأصيل الذي رحل على المسرح

طلال المداح هو طلال بن عبد الشيخ بن احمد بن جعفر الجابري ولد عام 1940 في مدينة مكة المكرمة.

توفي والده منذ ان كان عمره سنتين و رباه زوج خالته (علي المداح)، تلقى تعليمه في الطائف، اكتشف حبه و شغفه للغناء في سن الشباب مما دفعه دفعه الى غناء اغنيته الأولى (شفت القمر في المرايا) وكانت من تلحينه، و عام 1960 أطلق اغنية (وردك يا زارع الورد) التي سجلها في مسرح الإذاعة و كانت أيضا من ألحانه و من كلمات عبد الكريم خزام. و كانت انطلاقته قوية في السعودية.

بدأ نجاحه يزداد و يبرز و زاد تسجيله للأغاني في الإذاعة كما وازدادت حفلاته.

طمح طلال الى شهرة أوسع فسافر الى لبنان عام 1960، و بالفعل نال مبتغاه واتسعت شهرته و خاصة بعدما سجل اغانيه على اسطوانات.

بقي في لبنان حوالي العشر سنوات.

-صدمة جعلته يعتزل الغناء لمدة سنة:

سافر الى مصر في أوائل السبعينات و قدم اولى حفلاتهفيها و غنى فيها اغنية من تلحين بليغ حمدي و هي اغنية (يا قمرنا)و لكن حصل صدام بين طلال و الموسيقيين لأن بليغ حمدي غير في اللحن و لم يكن المطرب قد اتقنه مما ادى الى استياء جمهور طلال منه وأدى هذا الأمر و الخلاف الى صدمة هزت طلال و أحبطته فاعتزل الغناء مدة سنة كاملة.

الى ان كتب له الأمير محمد العبد الله الفيصل اغنية (مقادير) و لحنها سراج منير، فغناها و لاقت نجاحا باهرا و بعدها قدم اغنيتين (اغراب و ترحل)ثم اغنية (تصدق ولا احلفلك) و انتشرت اغانيه في انحاء الطن العربي.

قدم حوالي ال 100 اغنية معظمها من تأليف الأمير بدر بن عبد المحسن و الأمير محمد العبد الله الفيصل.

-انطوائه و عزلته:

طلال المداح
طلال المداح

من عام 1974 حتى عام 1978 اصبح كثير التردد على مجالس اهل العلم و الذكر وفضل الإنطواء و ملازمة المنزل و ادى هذا الى ابتعاده عن الفن لمدة اربع سنوات.

و في عام 1978 و بسبب اصرار الأمير محمد العبد الله الفيصل اقتنع المداح بأن يغني في حفلة اقيمت في النادي الأهلي فغنى(ليلة تشرين) التي أدت الى شهرته من جديد.

-عاود و اعتزل الغناء عام 1991 بسبب عدم قدرته الصحية على احياء الحفلات خاصة بعد اعلان نبأ اعتزال الفنان محمد عبده مما أثر على طلال كونه منافس له، و اصبح فقط يلبي احياء الحفلات الخاصة و اعتبر بأنها بمثاية واجب وطني فقط.

-حياته الشخصية:

خاض تجربة الزواج 3 مرات:

زواجه الأول كان من ام عبد الله و انجبت له 3 بنات و 4 صبيان(عبد الله اكبر ابنائه).

وتزوج ثانية من ام رشا و لها منه بنتين.

أما زواجه الثالث كان من ام خالد و انجبت له 3 بنات و ابن واحد و هو خالد.

_ألقابه الفنية:

لقب بالعديد من الألقاب منها:

قيثارة الشرق – صوت الأرض- فيلسوف النغم الأصيل- الحنجرة الذهبية…

وفاته:

ساءت حالته الصحية و تدهورت عام 1998 و أجريت له عملية القلب المفتوح و نصحه الأطباء بالراحة و عدم التدخين، لكنه استمر في اداء الحفلات الخاصة و لم يلتزم بوقف التدخين و توفي على خشبة المسرح اثر تعرضه لنوبة قلبية حادة اودت بحياته يوم الجمعة 11 اغسطس عام 2000، اذ انهار اثناء تصفيق الجمهور الحار له توقيرا و تمجيدا لأدائه و لصوته الرائع، و تم نقله الى المستشفى و لكنه كان قد فارق الحياة.

في نجومي المزيد من مشاهير الفن العربي ، نقترح عليك مطالعة قصة حياة مصطفى العقاد مخرج الرسالة وعمر المختار

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *