صوفيا لورين
فنانون

صوفيا لورين – قصة حياة أيقونة الجمال والإغراء العالمية ذات الأصل الفلسطيني

ولدت الفنانة صوفيا لورين واسمها عند الولادة صوفيا فيلاني سكيتشلوني ، في العاصمة الإيطالية جنيف بتاريخ 20 سبتمبر 1934 ، وتعتبر هذه الممثلة أيقونة الإغراء في إيطاليا والعالم خلال القرن العشرين ، كما أنها كانت الممثلة الأكثر شعبية والتي فازت بعد جوائز أهمها جائزة الأوسكار ، وفي استطلاع رأي أجرته وكالة أنسا الإيطالية للأنباء عام 2018 ، وشارك فيه 170 من خبراء الجمال في إيطاليا والعالم اختيرت صوفيا لورين كأجمل امرأة في تاريخ إيطاليا .

قام الإيطالي فيلاني سكيتشلوني بتبني الطفلة صوفيا بعد أن ارتبط بوالدتها ذات الأصول الفلسطينية والمولودة بقرية كفر قرع ، وقد كانت والدتها معلمة بيانو ، وأثناء الحرب العالمية الثانية أصيبت لورين بشظية في ذقنها ، مما دفع عائلتها لأن تنتقل الى مدينة نابولي بينما عملت الفتاة اليافعة في تلك الفترة بإحدى حانات المدينة .

صوفيا لورين
صوفيا لورين

مسيرة صوفيا لورين الفنية :

اشتركت ابنة الأربعة عشرة عاماً بإحدى مسابقات الجمال التي أقيمت في مدينة نابولي ، وعلى الرغم من أنها لم تحظى بلقب المسابقة إلا أن جمالها الملفت للأنظار ، دفع القائمين على فيلم “Quo Vadis” لمنحها دور صغير فيه ، لتنطلق منذ ذلك الوقت في سماء الفن ولتعرف منذ ذلك الوقت بالاسم الذي اشتهرت به “صوفيا لورين” .

خلال سنوات قليلة ومع دخول خمسينيات القرن العشرين ، نجحت هذه الفنانة القادمة من إيطاليا أن تكون من أشهر فنانات هوليوود ، ومن اهم أفلامها في ذلك الوقت “The Pride and the Passion” و” Boy on a Dolphin” ، وعلى الرغم من كل النجومية التي حققتها إلا أنها حافظت على شخصيتها المحببة ، وهذا ما أكده كل من عمل معها ومنهم النجم العالمي عمر الشريف الذي قال أنها تركت داخله أثراً لا يمكن أن يمحى .

شاركت هذه النجمة فائقة الجمال خلال مسيرتها الفنية ببطولة الكثير من الأفلام التي نالت شهرة واسعة ، واشتهرت بأدوار الإغراء ومنها ” Saturday, Sunday and Monday” و ” Operation Crossbow” و” Five Miles to Midnight” و” The Priest’s Wife” ، كما أنها قامت بغناء 20 أغنية خلال مسيرتها الفنية .

نالت صوفيا لورين العديد من الجوائز منها جائزة أفضل ممثلة من مهرجان كان السينمائي سنة 1961 عن فيلم “امرأتان” ، كما أنها حصلت عام 1963 على جائزة الأوسكار كأفضل ممثلة عن ذات الفيلم ، وفي عام 1991 منحت جائزة الأوسكار الفخرية ، بالإضافة لاستحقاقها العديد من الجوائز الأخرى ومنها “الدب الذهبي” و” بريميم إمبريال” ، وفي عام 1996 نالت نيشان الاستحقاق للجمهورية الإيطالية من رتبة الصليب الأعظم .

قامت نجمة هذا المقال بكتابة مذكراتها في كتاب مؤلف من 300 صفحة واسمتها “الأمس واليوم وغداً” وهو نفس عنوان أحد الأفلام التي قامت ببطولتها ، وذكرت بهذه المذكرات الكثير عن حياتها الخاصة منذ أن كانت صغيرة حتى أصبحت من أشهر النجوم ، وعن علاقتها بأبرز الممثلين .

بعد أن تجاوزت 85 عام من عمرها ظهرت صوفيا لورين في شهر أكتوبر 2019 بحفل توزيع جوائز الثقافة الأوروبية في فيينا ، وفوجئ الجميع بأيقونة الجمال العالمية التي ظهر عليها العمر بشكل كبير .

إقرأ أيضاً : آدم – قصة حياة نجم أغنية خلص الدمع وما هي مشكلته مع انجي وقمر ؟

إتبعنا على مواقع التواصل الآن 😍👇

شارك هذه الصفحة مع الأصدقاء 🤩👇

One comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *