فنانون

صباح – قصة حياة الشحرورة صباح وأسرار زيجاتها التسعة

صباح

الشحرورة صباح أو الصبوحة إسمها الحقيقي جانيت جرجس فغالي ولدت في 10 نوفمبر 1927 في قرية بدادون (لبنان).

كان لديها شقيقتان هما جولييت التي توفيت و هي في العاشرة من عمرها بحادث حيث أصيبت بعيار ناري في إشكال كان واقعاً في القرية، وشقيقتها الثانية لمياء و شقيق واحد يدعى أنطون.

صباح – قصة حياة الشحرورة صباح وأسرار زيجاتها التسعة

والدها كان مزارعاً و يمتلك سيارة عمومية.

بعد حادث مقتل شقيقتها الذي شكّل صدمة، إنتقلت العائلة على إثره إلى بيروت حيث التحقت جانيت بمدرسة رسمية ثم بالمدرسة اليسوعية، وهناك كانت دائمة المشاركة في الحفلات المدرسية  تمثيلاً و غناءً.

بدأت شهرتها محلية في لبنان، بعدها لفتت انتباه السينمائية اللبنانية (آسيا داغر) التي كانت تعمل في القاهرة، وتعاقدت للقيام بثلاثة افلام من خلال (قيصر يونس) وكيل آسيا في لبنان.

هذا كان دافعاً لجانيت للذهاب الى القاهرة والانطلاق بمسيرتها السينمائية.

قام الملحن رياض السنباطي بتدريبها وتطويع صوتها الجبلي ووضع لها الألحان المخصّصة للأفلام وكان عمرها حوالي 18 عاماً.

في عام 1945 لقّبت جانيت الشحرورة بـ (صباح) من خلال فيلم (القلب له واحد).

أعمالها:

تعتبر إحدى أكبر نجمات السينما المصرية ومغنية وثاني فنانة عربية بعد أم كلثوم.

مثّلت العديد من الافلام (مصرية و لبنانية).

أهم أفلامها:

هذا جناه أبي (1945)، القلب له واحد (1945)، شمعة تحترق (1946)، قلبي وسيفي (1947)، بلبل افندي (1948)، الآنسة ماما (1950)، ظلموني الحبايب (1953)، يا ظالمني (1954)، شارع الحب (1958)، معبد الحب (1961)، الليالي الدافئة (1962)، الأيدي الناعمة (1963)، عقد اللولو (1964)، الصبا والجمال (1965)، كرم الهوى (1967)، عصابة النساء (1969)، كانت ايام (1970)، كلام في الحب (1973)، ليلى بكى فيها القمر (1980)، المخطوف (1985) وغيرها العديد.

أهم أغانيها:

حبيبة أمها، زي العسل، ساعات ساعات، يانا يانا، عاشقة ومسكينة، سلمولي على مصر، عالضيعة، تعلى و تتعمر يا دار، يادلع يا دلع، علي يا علي، الو بيروت، لا ولا، عالندا الندا، تسلم يا عسكر، خاين يا زمن، زقفة يا شباب، مرحبتين، عامر فرحكن، ع العصفورية، وصلتينا لنص البير، سعيدة ليلتنا سعيدة، دخل ترابك يا لبنان، يسلم لنا لبنان، عالليلكي، علو البشاير.

مسرحياتها:

أربعة من مسرحياتها من أعمال الرحابنة في بعلبك:

مسرحية (موسم العز) عام (1960)

          (دواليب الهوى) عام (1965)

          (القلعة) ومسرحية الشلال

3 مسرحيات من أعمال زوجها الفنان وسيم طبارة:

مسرحية (ست الكل) عام 1973

و مسرحية (حلوة كتير) 1977

ومسرحية (شهر العسل)

أما آخر أعمالها المسرحية فكانت تحت عنوان (كنز الاسطورة)

آخر أعمالها كانت اعادة تقديم اغنيتها (يانا يانا) بتوزيع موسيقي جديد مع الفنانة رولا سعد.

أيقونة الموضة والجمال:

خطفت صباح بأناقتها وجمالها وفساتينها انظار وقلوب جمهورها على امتداد الوطن العربي اذ ان جميع اطلالاتها كانت مبهرة وملابسها كانت رائعة، تألّقت بارتداء الفساتين التي جعلتها تبدو وكأنها ملكة وأميرة اسطورية.

حياتها العاطفية (زيجاتها التسعة):

صباح
صباح

زواجها الاول كان من نجيب شماس الذي كان يكبرها سناً، دام هذا الزواج 5 سنوات ورزقت منه بابنها صباح شماس.

زواجها الثاني كان من الملك (خالد بن سعود بن عبد العزيز آل سعود) هذا الزواج لم يدم بسبب رفض العائلة لزواجه من فنانة ودام فقط عدة أشهر.

زواجها الثالث كان من عازف الكمان المصري (انور منسي) دام زواجها 4 سنوات و رزقت منه بابنتها هويدا.

رابع زيجاتها كانت من المذيع المصري (احمد فراج) ودامت هذه الزيجة 3 سنوات.

تزوّجت زواجها الخامس من الفنان رشدي أباظة وتم الطلاق بعد 5 اشهر.

أقصر زواج كان زواجها السادس من الفنان يوسف شعبان الذي لم يدم سوى شهر واحد.

زواجها السابع دام سنتين و كان من النائب اللبناني (يوسف حمود).

بعدها كان زواجها الثامن الذي دام 4 سنوات وتم الانفصال والطلاق وكان من الفنان (وسيم طبارة).

الزواج التاسع كان من الفنان فادي لبنان عاشت معه 17 سنة بعدها تم الطلاق.

استُغلّت صباح من قبل أزواجها كما قالت هي، وصرحت أكثر من مرة انهم كانو أنانيين ويستغلونها من أجل الشهرة و المال ويعتبرونها (مدام بنك).

الفيديو التالي الذي نشرناه على قناتنا في يوتيوب يحتوي على معلومات وصور مفصّلة عن زيجات الشحرورة صباح

هويدا و المخدرات:

إدمان ابنة صباح التي تحمل اسم هويد على المخدرات أجبرها على بيع منزلها و الإقامة في فندق عام 2006 من أجل تأمين تكاليف علاج ابتها في مصحة في كاليفورنبا بالولايات المتحدة،.

كان الرئيس الليبي السابق معمر القذافي قد قام بشراء هذا البيت لها في منطقة الحازمية بمبلغ مليون دولار اميركي.

وفاتها اغرب جنازة في العالم:

توفيت عن عمر 86 عاما في فجر يوم الأربعاء 26 نوفمبر 2014 في بيروت، كانت جنازتها بحسب الوصية التي أوصت بها ألا وهي أن  تمتلئ جنازتها بأغانيها اذ أنها أصرت وأرادت الموت على ايقاع اغانيها و هتافات محبيها.

في نجومي المزيد من سير مشاهير الفن، نقترح عليك متابعة قصة حياة وردة الجزائرية.

إذا أعجبتك هذه المقالة لا تنس مشاركة الرابط الخاص بها على صفحاتك في مواقع التواصل الاجتماعي (يسبوك، تويتر، جوجل بلاس..)

Save

Save

السابق
نابليون بونابرت – قصة حياة Napoléon Bonaparte
التالي
محمود عبد العزيز – قصة حياة الساحر محمود عبد العزيز