فنانون

شكري سرحان – قصة حياة شكري سرحان سي السيد الذي عشق القرآن حتى وفاته

شكري سرحان

شكري سرحان – قصة حياة شكري سرحان سي السيد الذي عشق القرآن حتى وفاته

بملامحه السمراء الأصيلة تمكّن الفنان شكري سرحان من تجسيد الشخصية المصرية ببراعة في جميع مراحلها، وتميّز في أداء الأدوار الجادة والكوميدية والرومانسية والشريرة بالكفاءة ذاتها.

اسمه الحقيقي محمد شكري الحسيني سرحان وقد ولد في 12 آذار/مارس العام 1925 في إحدى قرى محافظة الشرقية، ثم انتقل إلى حي الحلمية في القاهرة مع أسرته، وفي مدرسة الإبراهيمية بدأ مشواره الفني ثم التحق بأولى دفعات المعهد العالي للفنون المسرحية برفقة شقيقه صلاح سرحان،‏‏ وتخرج العام 1947.

ظهر شكري سرحان على الشاشة الفضية بأدوار ثانوية العام 1949 في “نادية” مع عزيزة أمير و”كرسي الاعتراف” مع يوسف وهبي، ثم رشحه المخرج حسين فوزي لبطولة فيلم “لهاليبو” مع نعيمة عاكف، وتوالت أدواره الفرعية فيما بعد حتى رشحه المخرج العالمي يوسف شاهين العام 1951 لبطولة فيلم “ابن النيل” مع فاتن حمامة.

قدم الفنان الراحل نحو 150 فيلمًا من أشهرها “شباب امرأة” مع تحية كاريوكا و”الطريق المسدود” مع أحمد مظهر و”الزوجة الثانية” مع سعاد حسني و”رد قلبي” مع صلاح ذوالفقار و”أنا حرة” مع لبنى عبدالعزيز و”اللص و الكلاب” مع شادية و”شيء في صدري” مع هدى سلطان و”النداهة” مع ماجدة الصباحي و”زائر الفجر” مع ماجدة الخطيب.

أما أدواره التلفزيونية فأبرزها “على هامش السيرة” مع صلاح منصور و”محمد رسول الله ج1″ مع عبدالله غيث و”صاحب الجلالة الحب” مع نبيلة عبيد و”المشربية” مع سميحة أيوب و”أيام العذاب” مع محمود الجندي.

توفيّ شقيقه صلاح، والذي برع في دور “فتحي” في فيلم “الشموع السوداء” مع نجاة الصغيرة، أثناء استعداد شكري للزواج فأصيب باكتئاب حاد لفترة طويلة وكاد أن يعتزل الفن ولكنه تراجع أخيرًا عن قراره واستأنف مشواره من جديد.

شكري سرحان
شكري سرحان

حصد شكري سرحان خلال مسيرته الفنية الكثير من الجوائز عن أفلامه “شباب امرأة” و”اللص والكلاب” و”الزوجة الثانية” و”النداهة” و”ليلة القبض على فاطمة”، وجائزة أفضل ممثل عن دوره في فيلم “قيس وليلى” العام 1960 من المهرجان الآسيوي الأفريقي، ووسام الجمهورية من الرئيس جمال عبدالناصر عن دوره في “رد قلبي” العام 1975، وتم تكريمه في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي عن مجمل أعماله في سياق مئوية السينما المصرية.

تزوج شكري سرحان في بداية حياته من راقصة أرمينية معتزلة تدعى هيرمين لمدة عامين ثم انفصلا ليتزوج مرة ثانية من السيدة نيرمين عوف، والتي أنجب منها ابنين “صلاح” تيمنًا بأخيه الراحل و”يحيى”.

وفي العام 1991 اعتزل التمثيل نهائيًّا واعتكف داخل منزله وواظب على قراءة القرآن الكريم حتى وفاته في 29 آذار/مارس العام 1997.

Save

السابق
بديعة مصابني – قصة حياة بديعة مصابني الراقصة التي جمعت الجمال السوري واللبناني
التالي
صلاح ذو الفقار – قصة حياة صلاح ذو الفقار الممثل المصري الوسيم