فنانون

شارل أزنافور – قصة حياة ساحر الأغنية الفرنسية وآخر عمالقتها

شارل أزنافور

ولد المغني الفرنسي ذو الأصول الأرمينية شارل أزنافور في العاصمة الفرنسية باريس بتاريخ 22 مايو 1924 ، وقد عمل شارل بالإضافة الى الغناء كدبلوماسي وكاتب سيناريو وممثل أفلام وملحن وشاعر ، كما أنه يجيد اللغات الفرنسية والأرمنية والايطالية والألمانية .

تزوج أزنافور 3 مرات وله 6 أبناء ، فكان زواجه الأول عام 1946 من ميشلين روغل لكنه لم يستمر مدة طويلة ، ثمّ تزوج في عام 1956 من إيفلين بلسي ليلاقي هذا الزواج نفس مصير زواجه الأول ، ثم وجد المغني الراحل فيما بعد الاستقرار والحب عندما تزوج من السويدية أولسا ثورسيل عام 1967 .

شارل أزنافور
شارل أزنافور

مسيرة شارل أزنافور الفنية :

لاحظ والداه موهبته فاهتما بها منذ نعومة أظفاره ، حتى أنه صعد على خشبة المسرح منذ أن كان في الثالثة من عمره ، وحضر دروس في الرقص والغناء والدراما ، كما أنه ترك مدرسته لمتابعة شغفه بالفن .

بدأ المغني الفرنسي الغناء الاحترافي في التاسعة من عمره ، وقد حالفه الحظ عندما سمعته المغنية اديث بياث وهو يغني ، فأعجبت بصوته العميق والفريد من نوعه ، فأصبح يرافقها في جولاتها الغنائية في الولايات المتحدة وفرنسا ، ويفتتح حفلاتها الغنائية ، ثمّ ما لبث أن كتب لها العديد من الأغنيات .

ويعتبر أزنافور آخر عمالقة الأغنية الفرنسية ، فلقبه محبوه ب ” فرانك سيناترا فرنسا ” ، حتى أنه باع ما يتجاوز المائة مليون أسطوانة في أكثر من 80 دولة ، وقدم أكثر من 100 ألبوم بعدة لغات كالفرنسية والانجليزية والأرمينية والروسية والايطالية مما زاد في شهرته على مستوى العالم ، وكانت معظم هذه الأغاني تتكلم عن الحب ، وتعتبر أغنية ” sur ma vie “التي أصدرها عام 1956 صاحبة الفضل الأكبر في بدأ نجوميته ، ليصدر العديد من الأغاني الناجحة فيما بعد ، ومن أبرزها أغنيته she التي تحصلت على المرتبة الأولى كأكثر أغنية مبيعاً بالمملكة المتحدة سبعينيات القرن الماضي .

تعددت مواهب المغني الراحل الذي ألف ما يقارب 1200 أغنية بعدة لغات ، كما ألف مسرحيات موسيقية ، وتحصل على العديد من الجوائز ، بالإضافة الى أنه عين كمندوب دائم لأرمينيا في اليونيسكو و سفيراً للنوايا الحسنة ، وأدرج اسمه في عام 1996 بقاعة مشاهير كتاب الأغاني ، كما تجدر الاشارة بأن أزنافور لم يخفي طوال حياته تأييده للكيان الصهيوني الغاصب لفلسطين المحتلة .

وفاة شارل أزنافور :

بعد معاناة الفنان الفرنسي من كسر في الذراع ، وغيابه القسري عن إحياء حفلات الصيف ، رحل أزنافور في منزله بمنطقة ” ألبيل ” الفرنسية بتاريخ 1 أكتوبر 2018 عن عمر ناهز 94 عاماً لتنطفئ شمعة آخر عمالقة الغناء الفرنسي .

إقرأ أيضاً : ماجد المصري – قصة حياة الفنان المصري خريج كلية الشريعة بجامعة الأزهر

 

السابق
إيمرسون – قصة حياة لاعب الارتكاز السابق في منتخب البرازيل
التالي
فرانك ريكارد – قصة حياة المدرب الذي كان أفضل لاعبي الارتكاز في العالم

اترك تعليقاً