سميحة توفيق
فنانون

سميحة توفيق – قصة حياة سميحة توفيق ممثلة الإغراء المصرية

سميحة توفيق – قصة حياة سميحة توفيق ممثلة الإغراء المصرية

تعتبر الفنانة المصرية الراحلة سميحة توفيق من ممثلات الإغراء اللاتي تألقنّ على الشاشة الصغيرة خلال الخمسينات والستينات من القرن الماضي، ولكنها لم تصل إلى البطولة المطلقة وظلّت حبيسة الأدوار الثانوية التي تطغى عليها أجواء الشر والطمع.

ولدت سميحة توفيق في محافظة المنيا يوم 13 أيار/مايو العام 1928 وكان والدها يعمل في سيرك، وشقيقها الفنان طوخي توفيق، الذي برز في أدوار الشر ورجل العصابات.

ذات مرة شاهدها عميد المسرح العربي الفنان يوسف وهبي، ولم تكن تبلغ وقتها الرابعة عشر من العمر، فأقنعها باحتراف الفن وأشركها في بعض الأفلام كراقصة، وحققت نجاحًا نسبيًّا دفع المنتجين لحبسها في أدوار الرقص والاستعراض.

وكان أول أدوار سميحة توفيق على شاشة السينما في فيلم “ليلى في الظلام” مع ليلى مراد وحسين صدقي، ثم اتسعت مساحة أدوارها تدريجيًّا في “سفير جهنم” مع فؤاد شفيق وفردوس محمد و”بلبل أفندي” مع فريد الأطرش وصباح.

برزت الفنانة المصرية في أدوار الفتاة الشريرة الطامعة والمرأة القوادة وتاجرة المواد المخدرة، وذلك في أفلام “المرأة شيطان” مع لولا صدقي ومحمد فوزي و”ابن النيل” مع شكري سرحان وفاتن حمامة و”عفريت سمارة” مع محسن سرحان وتحية كاريوكا و”هجرة الرسول” مع إيهاب نافع وماجدة الصباحي و”نحن لا نزرع الشوك” مع صلاح قابيل ومحمود ياسين و”سلطان” مع فريد شوقي وبرلنتي عبد الحميد و”الجوع” مع يسرا ومحمود عبد العزيز.

سميحة توفيق
سميحة توفيق

شاركت سميحة توفيق في الكثير من الأفلام الكوميدية مثل “ليلة الدخلة” مع إسماعيل ياسين و”بنت الجيران” مع فؤاد المهندس و”ريا وسكينة” مع يونس شلبي، بالإضافة إلى دورها البارز في مسرحية “ريا وسكينة” أمام سهير البابلي وشادية وعبد المنعم مدبولي.

وعلى الشاشة الصغيرة شاركت في مسلسلات “الشهد والدموع” و”أبواب المدينة” و”بستان الشوك” و”شجرة اللبلاب” و”ماشي يا دنيا ماشي”، وكان آخر أعمالها فيلم “الملائكة لا تسكن الأرض” مع بوسي.

تزوجت سميحة توفيق من ضابط في الجيش المصري وأحد قياديي حركة الضباط الأحرار التي ثارت ضد الملك فاروق الأول إبان ثورة 23 تموز/يوليو العام 1952، وابتعدت لفترة بسيطة عن الفن، ولكنها سرعان ما انفصلت عنه، ثم تزوجت من الموسيقار عطية شرارة.

وفي أواخر سنواتها عانت الفنانة الراحلة من مرض هشاشة العظام فابتعدت عن الأضواء وظلّت حبيسة المنزل وتدهورت أحوالها المادية حتى أنها انتقلت إلى منزل بسيط في حي السيدة زينب الشعبي، وأكدت في حوار صحافي لها أن شادية كانت الفنانة الوحيدة التي تسأل عن أخبارها وتدعمها ماديًّا من وقت لآخر.

رحلت الفنانة الجميلة سميحة توفيق عن عالمنا في 11 آب/أغسطس العام 2010.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *