حسين عباس
فنانون

حسين عباس – قصة حياة الشرطي حسان في مسلسل “ضيعة ضايعة “

ولد الممثل السوري حسين عباس في مدينة اللاذقية على الساحل السوري ، وقد كان مولعاً في طفولته بكرة القدم ويحلم أن يكون حارس مرمى بعد أن يكبر ، كما أنه عشق التصوير الفوتوغرافي ، فقد عمل في فصل الصيف بموسمين لدى أحد المصورين الفوتوغرافيين ، لكي يتمكن من تأمين مصاريف المدرسة فعشق هذه المهنة بشكل كبير .

على الرغم من عشقه للفن لكن القدرات المادية المحدودة لعائلته ، لم تسمح له بتحقيق حلمه بالدراسة في معهد الفنون المسرحية بدمشق ، فدخل الجامعة بمدينته اللاذقية وتخصص في الفيزياء والكيمياء الذي كان من الخيارات التي يحبها .

كان عشق حسين عباس للتمثيل ظاهراً منذ طفولته ، وأثناء دراسته في المرحلة الإعدادية علم أحد أساتذته بموهبة هذا الطالب بالتقليد ، فطلب منه أثناء الاحتفال بعيد المعلم أن يقوم بتجربة التقليد ، فقام بتقليد زملائه واساتذته والمدير بشكل جميل جداً ، نال استحسان الجميع الذين صفقوا له بحرارة مما جهله يشعر أنه أمام الجمهور .

حسين عباس
حسين عباس

مسيرة حسين عباس الفنية :

لم تتوقف مسيرة هذا الشاب الموهوب عند تقليد الأقارب والأصدقاء والأساتذة ، فمنذ دخوله الى الجامعة كان من أعضاء المسرح الجامعي ، لتكون مسرحية ” رأس المملوك جابر ” للكاتب الكبير سعد الله ونوس أول تجاربه المسرحية الكبيرة ، وبالخصوص أن مخرج العمل كان الفنان المعروف أيمن زيدان ، الذي تعلم منه هذا الشاب الصاعد الكثير من أصول المهنة وأخلاقها .

يعتبر حسين عباس من الفنانين الذين يعشقون المسرح والذي يأخذ منه الكثير من الوقت ، وقدم على خشباه مسرحيات كثيرة فكان من أهم المؤسسين لمسرح نقابة المعلمين في محافظة اللاذقية ، وشغل كذلك منصب رئيس فرع نقابة الفنانين في المحافظة .

أما على صعيد التلفزيون فتبقى شخصية الشرطي حسان في مسلسل ” ضيعة ضايعة ” أهم أعماله على الإطلاق ، فقد كان نجاحه في أدائها ملفتاً فأحبه الجمهور من خلالها ، ونقلته الى عالم الشهرة من أوسع الأبواب وأسرع الطرق ، وقد تابع نجاحه بعد ذلك في العديد من الأعمال التي حاول في البعض منها الخروج عن الطابع الكوميدي الذي عشقه الجمهور فيه ، وأثبت أنه ممثل متمكن في مختلف الشخصيات ، فكان لشخصية البحار في مسلسل ” الواق واق ” طابع كوميدي ، بينما كانت شخصيته في مسلسل ” الندم ” مختلفة جذرياً جسد فيها شخصية انسان مخالف للقانون ووصولي ، ومن أهم المسلسلات الأخرى التي شارك بها ( شوق – فنجان الدم – تقاطع خطر – أهل الغرام ) .

وعلى الصعيد السينمائي كانت مشاركات حسين عباس قليلة لكنها ذات قيمة فنية عالية ومنها ( مطر حمص – نجمة الصبح ) .

إقرأ أيضاً : شوقي الماجري – قصة حياة المخرج التونسي المبدع الذي صدم جمهوره برحيله المفاجئ

One comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *