فنانون

حسين رياض – قصة حياة حسين رياض أبو السينما المصرية

حسين رياض

حسين رياض – قصة حياة حسين رياض أبو السينما المصرية

ملامحه المصرية الأصيلة التي تشعّ بالطيبة والحنان أهّلته لتجسيد أدوار الأب بأسلوب مميز يجمع بين الحكمة والحِدة إذا لزم الأمر، ولذلك لُقب الفنان حسين رياض بـ”أبو السينما المصرية”.

ولد رياض واسمه الحقيقي حسين محمود شفيق في 13 كانون الثاني/يناير العام 1900 في أحد أحياء القاهرة الشعبية، وهو الشقيق الأكبر للفنان فؤاد شفيق، وقد شغف بالفن بعد ذهابه إلى مسرح سلامة حجازي فانضم مع أخيه إلى فرقة عبدالرحمن رشدي وقدم أدوار الأب في سن مبكرة.

ثم كوّن مع يوسف وهبي وأحمد علام وحسن فايق وعباس فارس فريق الهواة خلال دراسته الثانوية وأكسبهم إسماعيل وهبي، شقيق عميد المسرح العربي، الكثير من المهارات الفنية، ليظهر في أول أدواره “خلي بالك من إميلي” على مسرح جورج أبيض العام 1916 من بطولة  الفنانة والصحافية روزاليوسف.

وخوفًا من غضب عائلته غيَّر اسمه إلى حسين رياض، والذي اشتهر به حتى وفاته، ثم التحق بمعهد التمثيل العربي وبعد ذلك انضم إلى الكثير من الفرق المسرحية الشهيرة مثل فرقة الريحاني ومنيرة المهدية وعلي الكسار وفرقة رمسيس وفاطمة رشدي واتحاد الممثلين، ومن المسرحيات التي قدمها من إجمالي 140 مسرحية “تاجر البندقية” و”لويس الحادي عشر” و”أنطونيو وكليوباترا” و”العشرة الطيبة” و”الأرملة الطروب”.

اتجه إلى الشاشة الفضية للمرة الأولى في (ليلى بنت الصحراء) مع الفنانة بهيجة حافظ، ثم لاقى نجاحًا كبيرًا مع نجيب الريحاني في (سلامة في خير) و”النائب العام” مع مديحة يسري و”أمير الانتقام” مع أنور وجدي.

حسين رياض
حسين رياض

وفي العام 1950 منحه المخرج يوسف شاهين البطولة المطلقة في “بابا أمين” مع كمال الشناوي، وتوالت بعد ذلك أعماله السينمائية لا سيما تلك التي قدم فيها دور الأب ومنها “رد قلبي” مع شكري سرحان و”في بيتنا رجل” مع عمر الشريف و”المرأة كل شيء” مع ليلى فوزي و”حب في الظلام” مع فاتن حمامة.

لم تقتصر أعمال رياض على شخصية الأب الحنون فقط إنما جسَّد أدوار الشر بالبراعة ذاتها مثل دور الخديوي الظالم في “ألمظ وعبده الحامولي” مع وردة الجزائرية وأيضًا الأمير شركس في “المماليك” مع عمر الشريف، والرجل المستهتر في “تحت سماء المدينة” مع إيمان و”لا تذكريني” مع شادية و”شفيقة القبطية” مع هند رستم.

وبعد انتهائه من تصوير “أغلى من حياتي” رحل حسين رياض عن عالمنا خلال تصوير آخر أعماله فيلم “ليلة الزفاف” في 17 تموز/يوليو العام 1965.

حصل الفنان الراحل على وسام الفنون من الرئيس جمال عبدالناصر العام 1962م، ووسام الريادة من مهرجان الإسكندرية السينمائي العام 2000 بعد وفاته وقد تسلمته ابنته فاطمة.

السابق
حسن الإمام – قصة حياة حسن الإمام مخرج الروائع المصرية
التالي
داليدا – قصة حياة داليدا النجمة العالمية التي اختارت الانتحار