فنانون

بروس لي – قصة حياة بروس لي التنين الصغير الذي شغل العالم بأدواره السينمائية

بروس لي – قصة حياة بروس لي التنين الصغير الذي شغل العالم بأدواره السينمائية

بروس لي ( ويكتب بروسلي أحياناً ) ولد في 27 من نوفمبر عام 1973 بكاليفورنيا في الولايات المتحدة الامريكية
هو التنين الصغير الذي كان يحب الالعاب القتالية ويتعلق بها وخاصة لعبة الكونغ فو التي عاش حياته كلها في تعلمها حتى اصبح معلم للفنون القتالية
ومن شدة تعليمه لهذه الرياضة لقب بعدة القاب بينها التنين الصغير و الولد الاسطورة والتنين الغامض وله اسماء عديدة في الصين

دخل في اكثر من مسابقة في لعبة الكونغ فو وفاز بمعظمها حتى لفت أنظار المنتجين والمخرجين بحركاته المذهلة التي ألهمتهم  في صناعة نوع جديد من انواع السينما في هذا الوقت
فمثّل في عدة مسلسلات منها الدبور الاخضر
كما قام المقاتل والفنان ببطولة فيلم الرئيس الكبير الذي احدث ضجة كبيرة في الصين واليابان واسيا بشكل عام

بروس لي
بروس لي

هذا الفيلم تم اصداره في بداية السبعينات وبعدها عمل الفنان سلسلة افلامه الشهيرة
مثل قبضة الغضب التي كانت تحكي عن الحروب بين الصين واليابان
كما قام ببطولة الأفلام التالية:
طريق التنين
دخول التنين
لعبة الموت
وقرر ان يذهب ليكمل حياته في هونغ كونغ المدينة التي احبت المقاتل كثيراً وكان يمثل قدوة لشعبها هناك، فيتعلمون منه
الالعاب والفنون القتالية حتى قال التنين الصغير عنها انها مدينة ملوك الكونغ فو وكان المقاتل في هذه المدينة يُحْدِث مشاجرات كثيرة بسبب الدفاع عن المواطنين حتي دخل في شجارات مع العصابات هناك ووصل الي رؤوسائهم وكان دائما ينتصر عليهم بفضل خبرته الكبيرة في عالم الفنون القتالية .

وقد حصل علي الحزام الاسود في الكونغ فو ل 8 مرات علي التوالي وهذا ما لم يحققه أي بطل آخر حتى وقتنا الحالي كما انه كان يستطيع ان يهزم المنافسين بضربة قاضية واحدة فقد هزم منافس ب8 ضربات متتالية في خلال 7 ثواني فقط
إلى حين اخذه والده وقررت هوليود ان تعيده مرة اخرى الي الولايات المتحدة ليكمل حياته هناك ويستطيع ان يواصل تمثيل الافلام مع المنتجين

هؤلاء الذين كانو يسخرون منه في اول افلامه باتوا في هذه اللحظة يطلبون منه العفو والسماح والموافقة على بطولة أفلامهم القادمة.
رغم شهرة بروس لي وثرائه الكبير الذي حصّله من خلال العمل في التعليم والتمثيل الا انه توفي وهو يبلغ 32 عاما في 20 من يوليو عام 1973 وهو في ربيع الشباب
حيث اصيب بنزيف حاد في المخ وتنوعت الشائعات حول أسبابه.

ففهناك من قال انه قتل اثناء شجار ومبارزة في الكونغ فو وهناك من قال ان بعض من منتجين هوليود الذين كانو لا يزالون يكرهونه قاموا بوضع السم له اثناء تناوله الطعام وتم اكتشاف وتاكيد ذلك بواسطة خبراء في مجال الطب

لكن على أي حال حتى وقتنا هذا بالرغم من سنه الصغير وافلامه القليلة إلا أنه ترك انطباعا كبيرا في العالم
ومازال يعتبر ملك الكونغ فو وسيظل هكذا بالطبع وتُكتب عنه اساطير وقصص كثيرة
لانه بالفعل من اروع الشخصيات التي عرفها التاريخ الحديث.

في نجومي المزيد من سير مشاهير السينما، نقترح عليك مطالعة قصة حياة الممثل بول ووكر نجم فاست اند فوريوس الذي قتلته السرعة .

إتبعنا على مواقع التواصل:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *