إستيفان روستي
فنانون

إستيفان روستي – قصة حياة إستيفان روستي الممثل المصري الخواجة والشرير

إستيفان روستي – قصة حياة إستيفان روستي الممثل المصري الخواجة والشرير

من أصول أوروبية ورث الفنان الكوميدي إستيفان روستي خفة ظله وموهبته الفنية الأصيلة، بالإضافة إلى إجادته اللغات الفرنسية والإنجليزية والإيطالية بجانب اللغة العربية ولذلك تمكن من أداء دور “الخواجة” ببراعة شديدة وتفنن في تقديم شخصية الشرير الممزوجة بالكوميديا الراقية.

ولد إستيفان روستي في 16 تشرين الثاني/نوفمبر العام 1891 والدته كانت إيطالية الجنسية ووالده كان دبلوماسيًّا نمساويًّا عمل سفيرًا لبلاده لدى القاهرة، ومع تغيير الحركة الدبلوماسية قرر الأب العودة إلى بلاده ورفضت الزوجة وانفصلت عنه ليعيش الطفل مع أمه في محافظة الإسكندرية والتحق بمدرسة رأس التين الابتدائية.

ظهرت موهبته الفنية وهو طالبًا في المرحلة الثانوية مما دفع إدارة المدرسة لفصله نهائيًا لتجاهله تحذيراتها المستمرة بترك هذا الطريق، ثم عمل “بوسطجي” في مصلحة البريد، وعندما علمت الأخيرة باحترافه الفن طردته من وظيفته.

سافر إستيفان روستي بعد ذلك إلى إيطاليا وعمل مترجمًا، كما كان يتردد وقتها على المسارح الإيطالية فأتقن أصول التمثيل وعمل مساعدًا للكثير من المخرجين ومستشارًا فنيًّا لشؤون وعادات وتقاليد الشرق العربي لبعض الشركات السينمائية الإيطالية، كما سافر إلى عاصمة النور “باريس” وعمل في بعض الأفلام السينمائية ثم انتقل إلى فيينا وشارك في إحدى المسرحيات هناك.

التقى بعد ذلك الفنان عزيز عيد فضمّه إلى فرقته كما عمل في فرقتي نجيب الريحاني ويوسف وهبي؛ إذ كان يُعرِّب الكثير من الروايات الأجنبية نظرًا لتمكنه من لغات عدة، ما أهلّه إلى الوصول لغايته كممثل.

ومن أشهر أفلامه التي قدمها طوال 40 عامًا “سي عمر” مع نجيب الريحاني و”قلبي دليلي” مع ليلى مراد و”بلبل أفندي” مع فريد الأطرش و”عفريتة هانم” مع سامية جمال و”شاطئ الغرام” مع حسين صدقي و”حلاق السيدات” مع عبد السلام النابلسي و”ملك البترول” مع إسماعيل ياسين و”صراع الجبابرة” مع نادية لطفي و”القلب له أحكام” مع فاتن حمامة و”سيدة القصر” مع عمر الشريف.

قام إستيفان روستي بإخراج أول أفلامه في مصر “ليلى” العام 1927 بتوصية من المنتجة عزيزة أمير، بالإضافة إلى “عنتر أفندي” و”الورشة” و”ابن البلد” و”جمال ودلال”، وشارك أيضًا في تأليف وتمثيل فيلم “قاطع طريق” لهدى سلطان وكذلك “لن أعترف” لأحمد مظهر.

إستيفان روستي
إستيفان روستي

عاش الفنان المصري مأساة كبيرة فقد تزوج مرة واحدة فقط العام 1936 وكانت من فتاة إيطالية تُدعى “ماريانا”، وأنجبا طفلين توفيّ أحدهما بعد ولادته بأسابيع، أما الثاني فتوفيّ وعمره ثلاثة أعوام فأصيب باكتئاب شديد أما زوجته فتعرضت لحالات انهيار كثيرة طوال سنوات وواظب هو على رعايتها الصحية حتى وفاته.

رحل “الشرير الظريف” إثر أزمة قلبية مفاجأة في 26 أيار/مايو العام 1964، وساهمت نقابة الممثلين المصرية في سفر الزوجة المنكوبة إلى بلدها إيطاليا بعد أسبوع واحد من وفاته بعدما ازدادت الاضطرابات النفسية لديها؛ إثر رحيل الزوج المخلص.

Save

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *