أحمد رمزي - قصة حياة أحمد رمزي الولد الشقي في السينما المصرية
فنانون

أحمد رمزي – قصة حياة أحمد رمزي الولد الشقي في السينما المصرية

أحمد رمزي – قصة حياة أحمد رمزي الولد الشقي في السينما المصرية

“الولد الشقي” هكذا عُرف الفنان المصري الراحل أحمد رمزي ، لأنه استطاع بخفة ظلّه ووسامته أن يخطف قلوب نجمات السينما على الشاشة الفضية، فحالفه الحظ ووقف أمام سعاد حسني و فاتن حمامة و شادية و هند رستم وأخريات ممن لا يتسع الوقت لذكرهنّ، وسجّلت أعماله نسبة إيرادات كبيرة قاربت تلك الخاصة بنجوم السينما مثل عماد حمدي وعمر الشريف ورشدي أباظة.

و أحمد رمزي اسمه الحقيقي رمزي محمود بيومي مسعود ، وهو من مواليد محافظة القاهرة في يوم 23 آذار/مارس العام 1930، وكان والده طبيبًا مصري الجنسية أما والدته فكانت اسكتلندية.

خسر والده ثروته الكبيرة بسبب عمله في البورصة فأصيب بأزمة حادة توفيّ على إثرها وتولّت الزوجة إدارة شؤون العائلة فعملت مشرفة على طالبات كلية الطب وتخرج ابنها الأكبر “حسن” طبيبًا مثل والده، بينما درس رمزي في كلية فيكتوريا الثانوية ثم التحق بكلية الطب لمدة ثلاث سنوات ولكنه غادرها إلى كلية التجارة والتي لم يستكمل تعليمه فيها أيضاً لحبه للفن ورغبته في التمثيل.

أحمد رمزي - قصة حياة أحمد رمزي الولد الشقي في السينما المصرية
أحمد رمزي – قصة حياة أحمد رمزي الولد الشقي في السينما المصرية

اكتشفه للمرة الأولى المخرج حلمي حليم العام 1955 عندما كان يلعب في إحدى صالات البلياردو وعرض عليه الاشتراك في فيلمه الجديد آنذاك “أيامنا الحلوة” مع صديقه عمر الشريف والوجه الجديد أيضًا عبد الحليم حافظ.

وفي العام ذاته شارك في فيلم “أيام وليالي” مع إيمان وحصل على بطولة “حب ودموع” أمام فاتن حمامة، ليحقق نجاحًا كبيرًا يؤهله لبطولة الكثير من الأفلام في ما بعد مثل “صوت من الماضي” مع أمينة رزق و”القلب له أحكام” مع فاتن حمامة  و”غراميات امرأة” مع سميرة أحمد.

ولكن النجاح الحقيقي لأحمد رمزي كان من خلال الأفلام التي شارك فيها كبطل ثانٍ، مثل “علموني الحب” مع سعد عبد الوهاب و”صراع في الميناء” مع عمر الشريف و”تمرحنه” مع رشدي أباظة و”ابن حميدو” مع إسماعيل ياسين و”حكاية العمر كله” مع فريد الأطرش و”الأخ الكبير” مع فريد شوقي و”لن أعترف” مع أحمد مظهر و”ليلة الزفاف” مع شمس البارودي و”امرأة في دوامة” مع عماد حمدي و”لا تطفئ الشمس” مع شكري سرحان و”عائلة زيزي” مع فؤاد المهندس و”ثرثرة فوق النيل” مع ميرفت أمين.

وفي منتصف السبعينات قلّ إنتاجه الفني لاهتمامه بأعماله التجارية، وكان يقدم عملًا أو اثنين كل فترة ولكنها لم تجد النجاح السابق، وكانت آخر أعماله على الشاشة الصغيرة وهما “وجه القمر” و”حنان وحنين”.

تزوج الفنان المصري ثلاث مرات؛ الأولى من السيدة عطية الدرملي وأنجب منها ابنته “باكينام”، ثم ارتبط بالراقصة نجوى فؤاد ولم يستمر زواجهما أكثر من 17 يومًا، وأخيرًا تزوج من السيدة نيكول وأنجب منها “نائلة” و”نواف”.

وفي 28 أيلول/سبتمبر العام 2012 توفي أحمد رمزي عن عُمر يناهز 82 عامًا إثر اختلال توازنه داخل منزله في الساحل الشمالي .

One comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *