زايد بن سلطان آل نهيان – قصة حياة الشيخ زايد مؤسس دولة الإمارات

زايد بن سلطان آل نهيان إسمه الكامل زايد بن سلطان بن زايد بن خليفة بن شخبوط بن ذياب بن عيسى بن آل نهيان الفلاحي ، الرئيس الأول لدولة الإمارات العربية المتحدة ، ولعب دورا كبيرا في توحيد الإمارات عام 1971 بعدما نالت استقلالها من الاحتلال البريطاني .


ولد في السادس من أيار ( مايو) عام 1918 في قصر الحصن الواقع في إمارة أبو ظبي الإماراتية ، تمتع والده بعلاقات جيدة مع جيرانه خلال فترة حكمه ، كما نال ثقة مواطني إمارته .


بدأ الشيخ زايد بتلقي العلم منذ الصغر ، فدرس القرآن الكريم ، واطلع على العلوم الإسلامية ، وتلقى علوم اللغة العربية .

وفي العام 1946 تولى حكم مدينة العين ، وبدأ بتطوير هذه المدينة وفق الإمكانيات المتاحة ، وفي العام 1959 أنشأ أول مدرسة فيها وكان اسمها المدرسة النهيانية ،بالإضافة إلى ذلك قام بتعزيز البنية التحتية في المدينة ، وأنشأ عدد من الأسواق فيها .

بعد ذلك وفي العام 1953 قام برحلة حول العالم ليك يكون الخبرة السياسية ، فزار عدد من الدول العالمية كالولايات المتحدة الأمريكية ، والمملكة المتحدة ، وفرنسا بالإضافة إلى زيارته لعدد من الدول العربية .


تولى حكم الإمارة في السادس من آب ( أغسطس ) عام 1966 خلفا لأخيه الشيخ شخبوط ، ومنذ أن استلم الحكم قام بنهضة كبيرة في الإمارة ، فسعى على تطوير إمارة أبو ظبي ، فعزز البينة التحتية ، وطور القطاعات التعليمية والطبية ، وطور الصناعة الإماراتية ، وقام بإنشاء عدد من المشايع السكنية بالإضافة إلى ذلك فقد أصدر الطوابع البريدية .

يعد الشيخ زايد المؤسس الحقيقي للاتحاد فكان أول من نادى به وذلك ليجعل للإمارات تأثيرا في المحافل الدولية ، وفي الثاني من كانون الأول ( ديسمبر) عام 1971تم الإعلان عن تأسيس الإمارات العربية المتحدة تحت قيادته .

زايد بن سلطان آل نهيان
زايد بن سلطان آل نهيان

بعد أن تولى رئاسة الإمارات السبعة عمل على تعزيز العلاقات الخارجية ، فوثق صلة الإمارات بالأقطار المجاورة والأقطار العربية ، ودعا إلى السلام ، وكان يقف ضد الحروب ، وفي حرب الخليج استقبل النازحين الكويتيين وقدم لهم تسهيلات عديدة .

لعب الشيخ زايد دورا كبيرا في تأسيس مجلس التعاون الخليجي عام 1981 ، ولم يكن دور مقتصرا على المجال السياسي ، بل تعداه إلى المجال البيئي حيث منع الصيد في الإمارات بالأسلحة النارية في العام 1983 ، كما حما حيوانات المها من الانقراض .

ولم يقتصر دوره على بلاده بل تعداه إلى الخارج فساهم في ترميم سد مأرب ، وقام بعدد من المشاريع في دول المغرب العربي .

ولقد حصد الشيخ زايد العديد من الجوائز من أبرزها :

جائزة أبطال الأرض .

الوثيقة الذهبية .

الوسام الذهبي للتاريخ العربي .

الشخصية الإنمائية .

جوائز أعمال الخليج .

درع العمل .

وسام المحافظة على البيئة الباكستاني وغيرها.

وبقي الشيخ زايد في الحكم إلى أن توفي في الثاني من تشرين الثاني ( نوفمبر ) عام 2004 عن عمر يناهز الأربعة وسبعين عاما بعد أن قام خلال حياته ببناء مجد دولة الإمارات الحديثة .

إقرأ في نجومي أيضاً: قابوس بن سعيد – قصة حياة السلطان قابوس باني عُمان الحديثة


One comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *